أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي، عن قلقهم العميق إزاء الخلاف المستمر داخل الحكومة ‏الصومالية والأثر السلبي على الجدول الزمني للعملية الانتخابية.‏

وحث الأعضاء في بيان صحفي اليوم حول الوضع الراهن في الصومال، جميع أصحاب ‏المصلحة على ممارسة ضبط النفس، مشددين على أهمية الحفاظ على السلام والأمن والاستقرار في ‏الصومال.‏

‏ ودعوا جميع الأطراف إلى حل خلافاتهم من خلال الحوار لما فيه خير الصومال ‏وإعطاء الأولوية لإجراء انتخابات شفافة وذات مصداقية وشاملة في إطار الجداول الزمنية المتفق ‏عليها ووفقاً لاتفاقي 17 سبتمبر و 27 مايو، حاثين الحكومة الاتحادية والدول الأعضاء الاتحادية على ‏ضمان عدم تحول أي خلافات سياسية عن العمل الموحد ضد حركة الشباب والجماعات المسلحة ‏الأخرى.‏

وأكدوا من جديد احترامهم لسيادة الصومال واستقلاله السياسي وسلامته ‏الإقليمية ووحدته.‏