رفع محافظ الهيئة العامة للتجارة الخارجية عبدالرحمن بن أحمد الحربي، الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله -، بمناسبة ترشيحه لمنصب المنسق العام للمفاوضات في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وثمّن هذه الثقة الغالية، راجيًا من الله العلي القدير أن يكون عند حسن الظن، وأن يعينه على تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة.

وأعرب الحربي عن شكره وتقديره لأصحاب السمو والمعالي وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، على ثقتهم بتعيينه منسقًا عامًا للمفاوضات في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، سائلاً المولى - عز وجل - التوفيق والسداد في أداء المهمة على أكمل وجه، للدفع قدمًا بقيادة ملف المفاوضات التجارية الخليجية بما يلبي تطلعات قادة وشعوب دول مجلس التعاون الخليجي.