الله كريم يِسقي الأرض من ماه

بنوّ ٍ من المنشا به البرق ناضي

في ساعة ٍ تغْني من الله طلبناه

عطا الكريم اللّي على الخلق راضي

ينثر طهاه وينعش الروح مسراه

يشُوق لونه ناصعٍ بالبياضي

يسوقه الرحمن والريح يحداه

في ثرمدا مزنه ضِفا بإنخفاضي

جنوبها صفرا عساها توَطاه

سحبٍ مراهيشٍ حقوقٍ عراضي

يوم البَرد هَلّه على الأرض وأسقاه

شفنا حزومه تكتسي بالبياضي

وادي الجمل يسيل ويْفيض مجراه

يْحَدر على بهدي ويملا الفياضي

يملا لنا قاعٍ من أقصاه لقصاه

في ثرمدا معروف شيخ الفياضي

ينبت بها روضٍ على ما تمَنّاه

ربيع ما قِد صار في وقت ماضي

شعر: سليمان بن محمد الدخيل