استقبل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل بمكتبه اليوم، صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نهار بن سعود بن عبدالعزيز وكيل وزارة السياحة للتفعيل السياحي بالمناطق والوفد المرافق له.

وبحث سمو أمير منطقة حائل مع سمو وكيل وزارة السياحة للتفعيل السياحي بالمناطق خلال الاستقبال إعداد إستراتيجية شاملة للسياحة في المنطقة, مستعرضًا المخزون التراثي الإنساني القديم، بالإضافة إلى موقع المنطقة الإستراتيجي لخطوط الملاحة الجوية والطرق السريعة البرية, وكذلك محطة لنقل البضائع ونقل المسافرين من وإلى شمال المملكة عبر القطار، وتضاريس المنطقة المتنوعة في مكان واحد تشمل النفود والجبال والأودية التي جذبت التواجد الإنساني منذ القدم.

وأكد سمو أمير منطقة حائل أن المنطقة تمثل البوابة المثلى لجذب السياح من دول العالم، مشيراً إلى الآثار التي تعود إلى 350 ألف عام قبل الميلاد، وأبرز المواقع الأثرية في العصر الآشولي والعصر الحجري القديم والعصر الحجري الحديث والحضارة الثمودية والحضارة البابلية والحضارة النبطية والعصر العباسي, بالإضافة إلى الأجواء المعتدلة الممتدة لثمانية أشهر وانعكاسها على الإنتاج الزراعي لتصبح حائل أحد سلال غذاء المملكة.

وقال سموه " إن منطقة حائل تعد منطقة سياحية وزراعية وتعدينية وذات كنوز تراثية مادية وغير مادية وارتباط إنسانها بالتقارب مع الثقافات المتعددة، وتتميز بالفنون القديمة والحديثة وزيارات الرحالة الدوليين إليها ".

وتطرق سموه إلى الملفات والمزايا التي تحرص القيادة الرشيدة - حفظها الله - على إبرازها ودعمها للإسهام في الجذب السياحي دولياً ووضع منطقة سياحية كحائل على خارطة الجذب السياحي من مختلف الدول, مؤكداً أن المملكة غنية بآثارها وإرث ثمين, معرباً عن شكره للقيادة الرشيدة على دعم المناطق السياحية ، منوها بجهود وزارة السياحة ومساهمتها لإبراز المشاريع السياحية في المنطقة .

كما جرى خلال الاستقبال استعراض خطط وزارة السياحة المستقبلية وتحديد عدد من المواقع السياحية والاستثمارية في المنطقة والمحافظات التابعة لها، إلى جانب العمل على إعداد ورش عمل للجهات المعنية في الوزارة والمنطقة والوصول إلى خطة إستراتيجية للتنمية السياحية الشاملة.

من جهته ثمن سمو الأمير سعود بن نهار لسمو أمير منطقة حائل إتاحة الفرصة للعمل على رفع مستوى جاهزية المنطقة لبرامج الوزارة، وتطويرها كإحدى أهم الوجهات السياحية بالمملكة بما يحقق مستهدفات رؤية المملكة 2030.