يغيب عن عددٍ من مدوني التراث الشعبي القديم أنّه تراث شفاهي في المقام الأول، وأن من نتائج تداول نصوصه تداولاً شفهياً إنتاج صيغ عديدة للنص الواحد تختلف باختلاف الأفراد الذين أنتجوه أو نقلوه. وغياب الوعي بأن وجود صيغ متعددة ومتباينة خصيصة من أبرز خصائص التراث الشعبي، غالباً ما يؤدي لإهمال تدوين نصوص تراثية كثيرة والاكتفاء بتدوين صيغة واحدة، هي الصيغة التي يرى المدوّن أنها الأصلية أو الأفضل من بين الصيغ. وكان الشيخ محمد بن ناصر العبودي من المدونين القلائل الذين أدركوا أهمية تدوين الصيغ المختلفة للنص الشعبي الواحد، ففي تدوينه للأمثال نجده حريصاً على إيراد الزيادات التي تلحق المثل الواحد وتعليلها ونقد الخلل فيها إن وجد.

ومن الأمثال العديدة التي دوّنها مع الزيادة المثل القائل: "سهود ومهود" الذي يضرب للاطمئنان واستقرار الحال، وذكر أن بعضهم يزيد فيه: "والعدو مقرود". ومن الأمثال الشعبية في الشخص الذي لا يوثق بكلامه لاختلاط الكذب مع الصدق فيه: "علومه بَرقه" أي أخباره برقاء تشبيهاً لها بالعباءة "البرقاء التي اختلط اللون الأسود باللون الأبيض فيها". ويزيد بعضهم فيه: "ما تنْصَرّ بالخِرقْه". ويقولون في مثل يضرب لمن يفعل أفعالاً غير معقولة: "مْخبَّلٍ يزرع الصوف"، وبعضهم يزيد فيه: "يبيه ينبت خروف". فهذه الزيادات وغيرها تهدف لتأكيد معنى المثل وتقويته، وحرص من صاغ الزيادة على أن تكون مسجوعة مع عبارة المثل الأصلية ليسهل تقبلها وتداولها على نطاق أوسع.

وفي بعض الأمثال تأتي الزيادة لتوضيح أو تفسير مغزى المثل حين لا يكون واضحاً، ومن النماذج على هذا النمط من الزيادات المثل القائل: "لِقطة ابن حقروص"، فقدا زادوا فيه عبارة: "اللي شال الحيّة بمحثله". فواضع الزيادة يدرك أن السامع قد يجهل القصة التي تولّد منها المثل وبالتالي لن يجد له فائدة ولن يتفاعل معه من دون هذه الزيادة التوضيحية، فهي زيادة لا تغني عن معرفة قصة المثل لكنها تساهم إلى حدٍ معين في تقريب فهمه.

وتنبه العبودي إلى وجود زيادات تلحق ببعض الأمثال وتشيع على ألسنة الناس مع ما تنطوي عليه من أخطاء، كالزيادة التي لحقت بالمثل الشعبي المعروف: "أما حبا وإلا برك"، فذكر أنه يضرب لعدم الانقياد وأن أصله في البعير "الذي لا ينساق ولا ينقاد"، لكن بعضهم استعمله في سياق مختلف وغير مناسب في وصف الحمار، وزاد فيه لتصبح صيغته: "أما حبا وإلا برك، والا مشى بالنوطزة". وعلّق مُبيّناً موضع الخلل في الزيادة بالقول بأن "أصله غير صحيح في الحمار لأن الحمار إذا بقي على الأرض لا يقال فيه برك وإنما يقال ربض".

وزيادات الأمثال مجرد نموذج من نماذج عديدة لمأثورات شعبية حرص العبودي على تدوينها بأمانه ووعي بأهم خصائص التراث الشعبي، فانتقال المأثورات عن طريق الرواية الشفاهية ينتج عنه وجود صيغ متنوعة للنص الواحد ساهم في صياغتها مجموعة من الأفراد.