في الثامن والعشرين من يونيو عام 1914م زار الأمير "فرانز فرديناند" أحد أرجاء الإمبراطورية النمساوية المَجَرية التي سادتها أسرته، وهي البوسنة، الإمبراطورية تشير إلى دولتين في أوروبا الوسطى، فمنذ عام 1867م إلى 1918م ضُمَّت المجر إلى النمسا وحكمتهما سلالة من الملوك، وشَملت الإمبراطورية في أوجها الدولتين المذكورتين إضافة إلى البوسنة ودول أخرى متفرقة، أثناءها كانت البوسنة تغلي بالاضطرابات، وكان هناك ثورة صربية على الإمبراطورية هدفها فصل البوسنة وصربيا عن بقية الدولة ليكون للصرب دولتهم الخاصة.

ذهب فرانز وزوجته الأميرة صوفي في موكب في أحد شوارع سراييفو، وطلب أحد مساعدي فرانز من حاكم البوسنة تزويدهم بحراس، إلا أنه رفض وردَّ ساخراً: "هل تظنون البوسنة كلها تمتلئ بالقتلة؟"، لما اقترب فرانز بموكبه من الثوار المتخفّين ألقى أحدهم قنبلة استقرت داخل السيارة إلا أن فرانز هب بسرعة والتقطها ورماها بعيداً وهو يهتف غاضباً: "أهكذا تحيّون ضيوفكم؟ بالقنابل؟"، وانفجرت القنبلة في الشارع وجرحت أحد أعوانه. رغب الأمير فرانز لاحقاً أن يزور معاونه الجريح، فحاول أهل حاشيته أن يثنوه عن هذا فأصرّ، وركب السيارة مع زوجته وأخذهما السائق إلى المستشفى، إلا أنه انعطف لشارعٍ خاطئ، وهذه هي الانعطافة التي غيّرت التاريخ إلى اليوم.

سبب الانعطافة أن السائق لم يعرف طريق المستشفى جيداً وأخذ طريقاً غير المعروف، فلما وصلوا إلى جسر صغير وإذا بأحد الثوار متربص فهجم بالمسدسات على السيارة فقتل فرانز وزوجته وفرَّ. حادثة اغتيال الأمير فرديناند هذه هي السبب الذي أشعل الحرب العالمية الأولى، ذلك أن قيادة الدولة النمساوية المَجَرية استشاطت غضباً وهددت صربيا وطلبت منها طلبات كثيرة وافقت صربيا على معظمها ولكن لم تستطع على كلها، فأعلنوا الحرب على الصرب، وانضمت روسيا لصربيا لأنهما شعبٌ يضمه العِرق والدين نفسه، وهذا من دواعي انضمام ألمانيا للطرف الآخر، فالنمساويون ألمان في لغتهم وهويتهم، وعزمت ألمانيا على الهجوم على روسيا استباقياً قبل أن يبدأ الروس تحركاتهم، ولأن روسيا كبيرة وجيشها يحتاج وقتاً فقد أخَّرَت ألمانيا هذه المهمة وعزمت على مهاجمة فرنسا أولاً لأنها حليفة روسيا وأقرب إلى ألمانيا وخشي الألمان أن يباغتهم الفرنسيون بالهجوم، فانقض الألمان بسرعة على فرنسا، ولكن في طريقهم إلى باريس كان بينهم وبينها بلجيكا فهاجموها، وهذا ما أسخط بريطانيا، وخشي البريطانيون أنّ ألمانيا عندما تنتهي من فرنسا وروسيا فإنها ستستحوذ على المستعمرات البريطانية لا سيما وأن الجيش الألماني صار من أقوى الجيوش في العالم، لهذا أعلنت بريطانيا الحرب على ألمانيا، وفي خضم هذا كله دخلت الدولة العثمانية الحرب لأنها أرادت استرجاع المناطق التي احتلها البريطانيون والفرنسيون فانضمت إلى جانب الدولة المجرية النمساوية -وتُسمّى قوات المِحور-، بعدها انضمت اليونان إلى الجانب الآخر الذي يُسمّى قوات الحلفاء، وهكذا دولة وراء دولة تدخل لسببٍ أو لآخر، وما هو إلا قليل حتى دخل في الحرب بلغاريا ومونتنيغرو والبرتغال واليابان والولايات المتحدة وإيطاليا، وبدأت الحرب تطحن أهلها بعنف، ولما انتهت عام 1918م إذا بها قَتَلَت وجَرَحت قرابة 40 مليون شخص، وسُمِّيَت "الحرب العظيمة"، وذلك قبل الحرب العالمية الثانية والتي كانت أعظم وأعظم ووُلِدَت من الحرب العالمية الأولى أصلاً وقتلت قرابة 100 مليون إنسان.

وكل هذا بسبب.. انعطافة خاطئة!