قال محققو جرائم الحرب تابعون للأمم المتحدة الثلاثاء: إن سورية ما زالت غير آمنة لعودة اللاجئين بعد مرور عشر سنوات على بدء الصراع، ووثقوا تزايداً في العنف وانتهاكات لحقوق الإنسان بما في ذلك الاعتقال التعسفي على يد قوات الحكومة. وقالت لجنة التحقيق بشأن سورية التابعة للأمم المتحدة: إن الوضع بشكل عام يزاد قتامة، مشيرةً إلى أعمال قتالية في عدة مناطق من الدولة الممزقة، وانهيار اقتصادها وجفاف أنهارها وتصاعد هجمات تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال باولو بينيرو رئيس اللجنة في معرض إصدار تقريرها الرابع والعشرين: "بعد عشر سنوات، ما زالت أطراف الصراع ترتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وتتعدى على حقوق الإنسان الأساسية للسوريين".

وأضاف: "الحرب على المدنيين السوريين مستمرة، ومن الصعب عليهم إيجاد الأمن أو الملاذ الآمن في هذا البلد الذي مزقته الحرب".