إقْرَوا على الصفحة ما خطِته يمناي

قبل تطير بْه الهبايب كما الريش

ياللّي تعجبتوا من بكاي وغْناي

ونقشي ترانيمي كما نقش ورنيش

لي ونّةٍ في نغمة العُود والناي حزنٍ على بيتٍ لقيته جماريش

نشدته وقال إنشد أقصاي وأدناي

ولسان حاله قال ليش الهجر ليش

لالوم إذا حزّنت وانهَد مبناي

فقدتكم ونِزَل عقبكم خفاقيش

قلت له دنيايا ولا جت على مناي

غرّتنا وأغرتنا وصرنا دراويش

وأهل النخل والزرع يسنون مسناي

قالوا توَظَفنا والاهٌم فراريش

وجّهت جيلٍ مقبلٍ قلت يا أبناي

أجدادكم لاووا على الزرع والحيش

فــ أعمالهم ياما تثنَّوا تثنَّاي

لزمَوا بلدهم قلّلوها مطاريش

بهدى يامسقط راسي أفداك مجناي

ياديرةٍ هجرانها نزوَة وْطيش

شعر: محمد بن عبدالرحمن اليوسف