البارحة شِفت أبلح النو رعّاد

والغيمة البيضاء تساقَط بَردها

ديمومةٍ سَبلا وشخا تيرها حداد

سحابةٍ سبحان ربٍ وجدها

طاحت على جِرد الوطا وبلها زاد

غيث القلوب اللّي تزايد نِكَدها

برّاقها يلعج على روس الأشهاد

تُروي حياضٍ يابساتٍ جلَدْها

ديمومةٍ رذراذها يروي الأكباد

فلّت ذوايبها وزرّت نهدها

الجو بّرد وأول سهيل فـــِ سْهاد

تقل خلوجٍ فاختت عن ولدها

شعر: عبد الرحمن بن محمد الفاضل

البارحة شفت .jpeg