يبدو بأن المشكلات الإدارية والفنية العاصفة بدأت أعاصيرها تحيط بالنصر والأيام القادمة قد تشتد آثارها كثيرًا وتتسبب في حلقة من المشكلات التي قد لا تستطيع إدارة النادي الخروج منها أو تجاوزها على الأقل في مثل هذا التوقيت الصعب والذي يسبق بطولة مهمة كبطولة دوري أبطال آسيا للأندية المحترفة والتي سيلعب الفريق من خلالها مواجهة صعبة بدور الـ(16) خارج أرضه وبالتالي استمرار سيناريو الموسم الماضي الذي كان مخيبًا لآمال وطموحات محبيه وعشاقه بعد خروج الفريق خالي اليدين من البطولات الكبيرة بعد أن كان أحد المرشحين لتحقيقها..!

فعشية لقاء الفيصلي وفي وقت حساس ومهم للفريق وعناصره وإدارته وجماهيره سربت الحسابات المقربة من البيت النصراوي على مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وما أكثرها من حسابات تتسابق على نشر أسرار النادي عدم رغبة نجم هجوم الفريق وهدافه في المواسم الثلاثة الماضية المغربي عبدالرزاق حمد الله في البقاء احتياطيًا لزميله الكاميروني لتتطور بعد ذلك وتؤكد تلك المصادر التي أصبحت وللأسف مصدرا خبريا موثوقا للجماهير الصفراء في ظل غياب المصدر الرئيس لأولئك العشاق المغلوب على أمرهم بأن عبدالرزاق حمدالله لن يلعب المواجهة الدورية المهمة جدًا، وأن لديه الرغبة في الرحيل عن النادي خلال الأيام القادمة كصدمة لم تكن في حسبان أنصار وعشاق حمدالله والنصر لتنطلق بعدها ثنائية الصراع القائم منذُ فترة ليست بالقصيرة بين جماهير الفريق وجماهير النجم عبدالرزاق حمدالله ما بين مؤكد لتلك الشائعة وآخر نافيًا لها.

ولأن المشكلات لا تأتي فرادًا ظهر أفراد الفريق خلال اللقاء الدوري أمام الفيصلي بمستوى هزيل وبمعنويات هابطة وتفكير مشتت ورغم التقدم إلا أن المستوى خلال اللقاء لأبرز عناصر الفريق كان يوحي بأن الهزيمة قادمة لا محالة وأن تأثير عبدالرزاق حمدالله الفني والمعنوي اتضح جليًا بعد أن بسط أفراد فريق الفيصلي سيطرتهم على اللقاء وقلبوا الطاولة من تأخر بهدف لانتصار بهدفين وسط فرجة من لاعبي النصر بقيادة البرازيلي تاليسكا والكاميروني أبوبكر ومن خلفهم مدربهم البرازيلي مينيز الذي ناله سيلاً كبيرًا من النقد والهجوم اللاذع وصلت للمطالبة بإبعاده والبحث عن مدرب آخر وهذه مطالبة لم تكن جديدة لفئة ليست بالقليلة لم تكن مقتنعة بهذا المدرب منذُ الموسم الماضي وأتتها الفرصة على طبق من ذهب، مما يؤكد بأن الأيام القادمة ستكون عاصفة لإدارة النصر فالرضوخ للمطالب الجماهيرية بإقالة المدرب لا أتوقع أنه سيتم وخسارة نجم كبير كالنجم عبدالرزاق حمدالله لو تمت أراها لن تقل عن مرارة خسارة النقاط الثلاث وهذا ما حذرنا منه وعبر أكثر من مقال عبر هذه الزاوية بأن أي مشكلات سيتم إثارتها بالموسم ستكون أضرارها وسلبياتها عميقة على فريق له أهداف وطموحات كبيرة إذا لم يحققها في مثل هذا الوقت الذي يشهد فيه ثراء ماديا مهولا ودعما إعلاميا وجماهيريا كبيرا وغير مسبوق فلن تتحقق في المواسم القادمة!

الإدارة النصراوية التي التزمت الصمت وعدم التعليق على الأحداث المتوالية حول نجم الفريق وما تبعه من خسارة عليها دراسة الوضع بشكل دقيق وعميق ومن ثم اتخاذ القرار الذي يخدم الفريق ومصلحته دون النظر لردة فعل هذا أو ذاك وقبل فوات الأوان وعدم اللجوء لسياسة المداراة التي قد تهدم كل ما تم بناؤه خلال الفترة الماضية حتى لو كان ذلك القرار قاسيًا ومكلفا للفريق.

فاصلة:

إدارة النصر متعلمة وواعية ومدركة لما يحدث في الوسط الرياضي لذلك عليها اليوم وبشكل عاجل التخلص من إعلام "البراشوت" الذين نصبوا أنفسهم متحدثين نيابة عن إدارة النادي ومخططين لمستقبله بشكل سلبي ومعيب على نادٍ كبير كالنصر، فهذه الوجوه التي تتكرر مع كل إدارة تحضر وتردد اليوم ما قالته بالأمس هي معول هدم واستفزاز للمنافسين وليس بناء.