حققت السويدية سارة شيوستروم فضية سباق 50 متراً حرة بالسباحة في أولمبياد طوكيو بعد صراع مع الإصابة وقالت: إنها خاضت أكبر تحد في حياتها.

وأصيبت شيوستروم (27 عاماً) صاحبة الرقم القياسي العالمي بكسر في المرفق أثناء السقوط على الجليد في فبراير الماضي ما أثار الشكوك حول مشاركتها في طوكيو.

وخضعت لجراحة على الفور وكانت تنشر عبر إنستغرام بشكل منتظم تفاصيل عن عملية إعادة التأهيل وأكملت انتفاضتها بالحصول على الفضية.

وقالت شيوستروم التي لم تكن قادرة على ارتداء غطاء الرأس للسباحة بدون مساعدة قبل أشهر: "هذا أحد أكبر إنجازات مسيرتي، فزت بالكثير من الميداليات وحطمت الكثير من الأرقام القياسية العالمية لكن هذا كان التحدي الأصعب لي حتى الآن، أول ممارسة لي للسباحة بعد أسابيع من الجراحة لم أصدق نفسي".

وتابعت بطلة أولمبياد ريو 2016 في سباق 100 متر فراشة: "لم أعرف إن كنت سأقطع كل هذا الطريق للصعود لمنصة التتويج. كنا نفكر في أنني ربما أصل للنهائي إن كان بوسعي.

"كانت رحلة شاقة حقاً لكنها جعلتني رياضية أقوى".

وقالت بطلة العالم ثماني مرات في يونيو الماضي: إنها فقدت تقريباً أربعة سنتيمترات من كتلتها العضلية من الذراع الأيمن بعد الجراحة واستعادت معظمها لاحقًا بعد العودة للسباحة في مارس من أجل تدريبات خفيفة. وغابت عن بطولة أوروبا في مايو لتعود للمنافسات في يونيو الماضي.