تربّع الأميركي كايليب دريسل والأسترالية إيما ماكيون على عرش السباحة في أولمبياد طوكيو، مع ختام المنافسات بتتويج الأول بخمس ذهبيات والثانية بأربع. وبعد قدومه إلى طوكيو باحثاً عن 6 ذهبيات، سيترك دريسل (24 عاماً) العاصمة اليابانية من الباب العريض مع 5 ذهبيات وخسارة وحيدة بمركز خامس في سباق التتابع المختلط أربع مرات 100م متنوعة، فيما أصبحت ماكيون (27 عاماً) أول سباحة في التاريخ تحصد سبع ميداليات في دورة واحدة بينها أربع ذهبيات.

وختم دريسل الدورة الحالية برقم عالمي مع بلاده في سباق التتابع أربع مرات متنوعة بلغ 3:26.78 دقائق، محطماً مع زملائه الرقم السابق (3:27.28 د) الذي كان بحوزة الولايات المتحدة منذ 2009، أمام بريطانيا بفارق 73 بالمئة من الثانية وإيطاليا (بفارق 2.39 ثانية). وتخلف الأميركيون بعد تقدم كبير لنجم الصدر البريطاني آدم بيتي على مايكل أندرو، لكن بعد غوص "الفراشة" دريسل في المياه تغيرت المعادلة لمصلحة أبناء العم سام.

وحصد الأميركيون ذهبية السباق في 15 مشاركة، وفاتهم التتويج في نسخة موسكو 1980 التي غابوا عنها لأسباب سياسية. وكان دريسل قد حصد في وقت سابق ذهبية السباق الأسرع 50 م حرة محققاً رقماً أولمبياً جديداً بلغ 21.07 ثانية متقدماً على الفرنسي فلوران مانودو (21.55 ث) والبرازيلي برونو فراتوس (21.57 ث).

قال دريسل: "أنا فخور بنفسي. أعتقد أني حققت المتوقع مني في هذه الألعاب". تابع: "كنت أستمتع حقاً بالسباقات. أنا راض عن نفسي ثم أتطلع للمستقبل. أنا بحاجة لأخذ الراحة، لقد سبحت بما فيه الكفاية". وأنهى دريسل دورة طوكيو مع ذهبيات 50 و100 م حرة، 100 م فراشة والتتابع أربع مرات 100 م حرة والتتابع أربع مرات 100 م متنوعة، فيما حلّ فريقه خامساً في التتابع المختلط أربع مرات 100 متنوعة، علماً أنه أحرز ذهبيتين في التتابع في أولمبياد ريو 2016. ويُعدّ دريسل، حامل 13 ذهبية في بطولة العالم، أمل السباحة الأميركية بعد اعتزال الأسطورة مايكل فيلبس صاحب 23 ذهبية قياسية بين 2004 و2016.

7 ميداليات لماكيون

وأصبحت ماكيون الأعلى تتويجاً في السباحة في دورة واحدة (7 ميداليات بينها 4 ذهبيات و3 برونزيات) وأول أسترالية تحرز سبع ميداليات في دورة واحدة، بعدما قادت بلادها إلى ذهبية مثيرة في التتابع أربع مرات متنوعة، في الرمق الأخير على الولايات المتحدة. كما أصبحت ثاني رياضية تنال سبع ميداليات في دورة واحدة بعد الروسية ماريا غوروخوفسكايا في الجمباز الفني عام 1952. رفعت رصيدها إلى 11 ميدالية أولمبية، معادلة رقم مواطنها السباح السابق إيان ثورب بخمس ذهبيات. قالت ماكيون: "أنظر إلى الرياضيات اللواتي شاركن قبلي هنا، ولقد تأثرت بهن، لكن لم أتصدر سابقاً الإحصائيات".

وكانت ماكيون أحرزت السباق الأسرع 50 م حرة، لتضيفه إلى لقبي 100 م حرة والتتابع أربع مرات 100 م حرة. ونزلت ماكيون البالغة 27 عاماً تحت حاجز 24 ثانية 23.81 ثانية وهو رقم أولمبي جديد، متقدمة على حاملة الرقم العالمي السويدية سارة سيوستروم (24.07 ث) التي عانت من إصابة بكوعها أخيراً والدنماركية برنيل بلوم (24.21 ث) لتضع حداً لسيطرة الأوروبيات المتوجات في النسخ الخمـس الأخيرة من السباق.

إيما ماكيون