عندما رحل الشيخ ثنيان بن فهد الثنيان - رحمه الله - ترك للجميع مآثر ونسائم ونفحات تفوح منها رائحة الخلق الحسن وصنائع المعروف والمواقف النبيلة التي سيخلدها له التاريخ وتبقى محفورة في ذاكرة كل من يعرفه ويسمع عن سيرته الطيبة، رحمه الله.

ولعلي أذكر شيئاً منها في هذه الأبيات:

الله يرحمك يا ثنيان

شيخ الوفا والوفا كله

ابوفهد بالذكر له شان

طيبه من الخالق جبله

سيرة حياته وفا واحسان

وكل(ن) يقدره ويجله

يحسن مع الناس دون اعلان

ولا يرجي الناس تحسن له

ماضيه مع حاضره بازمان

والطيب بالفعل ماض له

ومن الكرم فاتح البيبان

بيته علم كل(ن) يدله

عساه في رحمة الرحمن

ويظله الله تحت ظله

يالله عسى منزله بجنان

ومن تحتها انهار ومطله

جبت القصيده لها عنوان

عنوانها اسمه مع سجله

وصلاة ربي عدد مابان

نور القمر كامل(ن) كله

على محمد نسل عدنان

اللي هدانا على المله