تُقدّم وزارة الصحة خدمات الرعاية الصحية لأكثر من 31 مليون نسـمة مـن المواطنين والمقيمين، بالإضافة إلى عدة ملايين من الزائرين خلال فترتي الحج والعمرة عبر منظومة المرافق الصحية التي تتضمن المدن الطبية والمستشفيات التخصصية والمستشفيات الجامعية والعسكرية ومراكز الرعاية الأولية.

فرق طبية تخدم المرضى في منازلهم.. وتوفير أسرّة لآخرين بحاجة ماسة لها

وتعدّ الرعاية الصحية جزءا أساسيا من أي دولة مزدهرة، ويسلط هذا القسم الضوء على جهود المملكة في تقديم رعاية صحية شاملة لجميع أفراد المجتمع بطريقة سهلة وميسرة بما في ذلك التشريعات الصحية وحقوق المريض ومسؤولياته، ومنظومة المرافق الصحية، كما يحتوي هذا القسم على رعاية المسنين والصحة النفسية والخدمات المتاحة، والأمراض المزمنة والتطبيب عن بعد والتأمين الصحي والرعاية الصحية لغير السعوديين.

ويهدف النظام الصحي في المملكة إلى ضمان توفير الرعاية الصحية الشاملة المتكاملة لجميع السكان بطريقة عادلة وميسّرة، وتعمل الدولة ممثلةً بوزارة الصحة على توفير شبكة مُتكامِلة من خدمات الرعاية الصحية تُغطي جميع مناطِق المملكة، وتقوم الوزارة بالتعاون مع مجالِس المناطِق بتحديد الاحتياج ومواقِع ومُستويات تقديم هذه الرعاية وَفقًا للوضع الجُغرافي والسكاني وأنماط الأمراض السائدة في المنطقة، وتقدم الرعاية الصحية في المرافق الطبية الحكومية للمواطنين بشكل مجاني وحسب نظام الرعاية الصحية الجديد المواكب لاحتياجات القطاع الصحي.

وإيمانًا من حكومة المملكة بحق تمكين المريض وإشـراكه في القرارات التي تدعم وتحسن من الخدمات المقدمـة، التزمت وزارة الصحة بإيضاح حقوق المريض ومسؤولياته تجاه المنشأة الصحية في وثيقة حقوق المرضى وذويهم بالتعاون مع الجهات ذات الاختصاص في مجال تقديم خدمات الرعاية الصحية، مع الأخذ بالاعتبار الحقوق والواجبات الإنسانية والاجتماعية والوطنية التي كفلها النظام للأفراد للارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة وزيادة ثقة المرضى بالمنشآت الصحية وتوطيد أواصر العمل الصحي والإنساني المشترك بين مقدمي الخدمة ومتلقيها علــى جميع الأصعدة.

وتلقى الرعاية الصحية المنزلية اهتماما كبيرا من وزارة الصحة، من خلال تكوين فرق طبية تخدم المرضى في منازلهم وفق زيارات مجدولة، وخدمات شمولية لتخفيف عناء مراجعات المرضى للمستشفيات وتوفير أسرّة لآخرين في حاجة ماسة لها.

الطب المنزلي

وتقدم وزارة الصحة عدداً من الخدمات لمرضى الرعاية الصحية، حيث يقوم الطب المنزلي على مجموعة من الأنشطة والخدمات الطبية (علاجية، ووقائية، وتأهيلية، وتوعوية، واجتماعية)، والتي تقدم لفئات معينة من المرضى بين أهليهم وذويهم في أماكن إقامتهم وفق معايير وآلية عمل محددة، من خلال فريق طبي مؤهل لهذا الغرض. كما يتم تأمين أجهزة ومستلزمات طبية للمرضى بناءً على احتياج المريض ووضعه الصحي، بالإضافة إلى تأمين جميع المستهلكات الطبية المستخدمة في أنشطة الطب المنزلي.

وتقدم الخدمات المنزلية للمسجلين بها، عبر برنامج الرعاية الصحية المنزلية، لتوفير رعاية صحية ومتابعة مستمرة وشاملة للمرضى الذين لا يستطيعون الوصول للمنشآت الصحية في أماكن إقامتهم، وذلك من خلال فريق صحي مدرب وبتنسيق مستمر مع الطبيب المعالج، حيث يقيم فريق العمل الحالة الصحية لكل مريض بشكل كامل قبل إدراجه في الخدمة، للوقوف على وضعه الصحي والاجتماعي، والتأكد من سلامة البيئة في المنزل، وقدرة العائلة على توفير مناخ ملائم لرعاية المريض في مكان إقامته، ويتم القبول حساب معايير محددة.

وتشمل تقديم الخدمة: متابعة مرضى الأمراض المزمنة، العناية والوقاية بمرضى قرح الفراش، العناية التلطيفية، تقديم خدمات العلاج الوريدي، تقديم خدمات العلاج الطبيعي، العناية بمرضى القسطرة البولية، العناية بمرضى أنابيب التغذية المعوية، التحاليل المخبرية، تقديم الأدوية والمستلزمات الطبية للمرضى، تقديم المكملات الغذائية، النقل غير الإسعافي، الدعم النفسي والاجتماعي، تثقيف وتدريب المرضى ومرافقيهم.

الأمراض المختلفة

وتقديم خدمات الرعاية الصحية المنزلية لا تقتصر على كبار السن فقط بل تشمل جميع الفئات العمرية المسجلين بها، وتتضمن: مرضى السرطان، مرضى بعد العمليات الجراحية، مرضى الزهايمر، المرضى بعد حوادث السيارات وإصابة الرأس، مرضى الصحة النفسية، مرضى طريحي الفراش، مرضى قرح الفراش والجروح، مرضى مشاكل الجهاز التنفسي، مرضى القسطرة البولية، مرضى الأنبوب المعدي التغذوي، مرضى المضادات عن طريق الوريد، مرضى الضغط، مرضى السكر، مرضى القلب، مرضى التأهيل والعلاج الطبيعي، مرضى الجلطات، مرضى الفتحات المعدية.

وتقوم إدارات وأقسام الرعاية الصحية المنزلية في المناطق والمحافظات بتوفير الرعاية للمرضى بمشاركة أفراد عائلاتهم، وتوفير ما يحتاجه المرضى من أدوية ومستلزمات وأجهزة وفقًا للإمكانات والأنظمة؛ مما كان له الأثر الإيجابي النفسي والاجتماعي والصحي.

ويأتي برنامج الطب المنزلي الذي استحدثته وزارة الصحة ضمن البرامج الخدمية النوعية التي تبنتها لتجويد خدماتها الصحية، حيث يهدف البرنامج إلى تقديم خدمات (صحية - علاجية - وقائية - تأهيلية - غذائية - اجتماعية - توعوية) للمرضى في منازلهم من خلال فرق طبية تم إعدادها للقيام بتنفيذ هذه الأنشطة، بناء على ما يتطلبه وضع المريض الصحي من خلال زيارات مجدولة.

وهذا البرنامج أُسس ليقدم خدماته الصحية للمرضى بشمولية للمرضى في منازلهم، ولتخفيف عناء مراجعاتهم للمستشفيات، وأيضًا لتوفير أسرّة لمرضى آخرين في حاجة ماسة لتوفر سرير.

الوصول للخدمات

وآلية الوصول لخدمات الرعاية الصحية المنزلية تتم بطريقتين، الأولى: من داخل المستشفى، ويتم كتابة تحويل من قبل المستشفى إلى قسم الرعاية الصحية المنزلية موضح فيه حالة المريض ونوع الخدمة المطلوبة قبل خروج المريض بـ 72 ساعة، ويتم عمل تقييم مبدئي للمريض من قبل قسم الرعاية الصحية المنزلية، يتم زيارة المريض خلال أسبوع من خروج، ويتم توفير احتياجات المريض خلال أسبوع.

والطريقة الثانية: تتم من خارج المستشفى، ويتم تقديم الطلب مستوفي الشروط إلى قسم الرعاية الصحية المنزلية بالمستشفى، تقرير طبي لا يقل مدة على (3) أشهر، صورة من بطاقة الأحوال، صورة من خطة العلاج، تواجد مقدم رعاية للمريض في المنزل، يتم دراسة الطلب في حال استيفاء الشروط، يتم عمل زيارة تقييمية للمريض لمعرفة احتياجه خلال أسبوع.

كما يمكن التقديم من خلال تسجيل بيانات الدخول عن طريق أبشر (النفاذ الوطني الموحد)، وعند الدخول على الخدمة تظهر شاشة معلومات المريض، فيتم إدخال معلومات مقدم الطلب، ومن ثم إدخال معلومات المريض (المستفيد من الخدمة)، وستظهر شاشة (عنوان المريض) بعد استكمال جميع بيانات المريض.

يحدد من خلالها الحي الذي يسكن فيه المريض، واسم الشارع، ورقم البناية، وعلامة مميزة، وكتابة أي ملاحظات إن وُجدت، بعدها الضغط على أيقونة (إرسال) لإرسال الطلب، ويمكن التحقق عن حالة الطلب من خلال الدخول على شاشة البحث عن حالة الطلب، كما أنه يمكن البحث بإدخال اسم مقدم الطلب، ورقم الطلب، ورقم هوية مقدم الطلب.

تثقيف المريض

ومن أهم الخدمات التثقيف الصحي للمريض، ورعاية المريض والعائلة، ولا تقتصر الخدمات على الرعاية الصحية، والنفسية، والاجتماعية؛ ولكن يتم توفير المستلزمات الطبية، والأجهزة الطبية، والأدوية مجانا، وفقًا لاحتياجات المريض.

وتقدم وزارة الصحة خدمات الرعاية الصحية المنزلية منذ عام 1430هـ، وهي خدمات صحية يتم توفيرها للمرضى الذين تنطبق عليهم المعايير في جميع المناطق والمحافظات في منازلهم وبين أهلهم وذويهم، من خلال فريق صحي مؤهل؛ مما يسهم بشكل فعال في استقرار حالة المرضى الجسمية والنفسية وراحة أهليهم وذويهم، ويسهم كذلك في زيادة معدلات دوران السرير؛ مما يساعد على خدمة عدد أكبر من المرضى ويخفض التكاليف.

وتعنى خدمة الطب المنزلي بإيصال الخدمة الصحية لمن يحتاجها من المرضى في منازلهم وبين أهاليهم وذويهم للحالات التي لا يتطلب بقاؤها في المستشفى، ويكون المريض بحاجة إلى عناية طبية ومتابعة من المختصين الصحيين في المنزل.

زيارة منزلية لأحد المرضى