شاركت جمعية الكشافة العربية السعودية، أمس الأحد، كشافة العالم، الاحتفاء باليوم العالمي للمنديل الكشفي، الذي يصادف الأول من شهر أغسطس من كل عام، حيث يرتدي جميع الكشافين حول العالم الحاليين والقدماء المنديل الرسمي لجمعياتهم الوطنية.

وعد نائب رئيس الجمعية البروفيسور عبدالله بن سليمان الفهد، تلك المناسبة فرصة لإظهار الحركة الكشفية الراسخة والمنتشرة، لتحقيق ما يتعارفون عليه بالكشفية بـ "كشاف يوم.. كشاف دوم"، والعمل على إيصال صورة أوسع لتلك الحركة التي بدأت عام 1907م، كما أنها فرصة لكشافي المملكة في تفعيل مجالات المشروع الكشفي العالمي رسل السلام، الذي انطلق من المملكة ويحظى بدعم منها، حيث تعمل مختلف قطاعات الجمعية على تحقيق أهداف ورؤية ورسالة المشروع الذي وصلت ساعات العمل فيه منذ انطلاقته العام 2011 إلى أكثر من ملياري ساعة عمل في مختلف دول العالم.

يذكر أن فكرة اليوم العالمي للمنديل الكشفي تعود إلى دعوة من كشافة النمسا بمناسبة المئوية الكشفية العالمية العام 2007م، لتشجيع فكرة العمل الكشفي في مختلف المجتمعات، فيما تعود فكرة المنديل إلى تاريخ بداية الحركة، حيث اختار مؤسسها اللورد بادن باول المنديل المثلث كرمز للكشافين يطوق أعناقهم، ليستفيدوا منه في مختلف أعمالهم ومنها الإسعافات الأولية.