تفقّد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف أمس العديد من أحياء محافظة طبرجل للتأكد من وصول جميع الخدمات لأبناء المحافظة، وذلك ضمن جولة سموه التفقدية لمحافظات ومراكز المنطقة التي انطلقت مطلع الأسبوع الماضي.

وأكّد سموه على ضرورة إيصال الخدمات لأبناء المحافظة والمراكز، والتوسع في الحدائق والمتنزهات، والعمل على راحتهم، في ظل دعم القيادة الرشيدة - أيدها الله -.

وافتتح سموه خلال الجولة مشروع مركز حديقة الأمير نواف بن عبدالعزيز، مستمعاً من رئيس بلدية طبرجل م. مشعل الحسن لنبذة عن المشروع، الذي يضم حديقة بسعة 26 ألف متر مربع، مجهزة بالمسطحات الخضراء وألعاب الأطفال ومضمار مشاة والمرافق العامة، التي بلغت الأشجار فيها قرابة الـ500 شجرة، سيتم زيادتها مستقبلاً، كما يضم المشروع ملعباً رياضياً ومسطحات خضراء وألعاب قوى ومضمار مشاة وملعب إكريليك بمساحة 46 ألف متر مربع، بتكلفة إجمالية بلغت 5814080 ريالاً.

من جانبه، أشار أمين منطقة الجوف م. عاطف الشرعان إلى تسخير جميع الإمكانات وفق الميزانيات المعتمدة للتوسع في الخدمات البلدية من السفلتة والإنارة والرصف، إلى جانب تكثيف الجهود لإزالة التشوه البصري، والعمل على تحسين المشهد الحضري، والاهتمام بالمساحات الخضراء والحدائق، ضمن خطط أنسنة المدن ورفع جودة الحياة.

وأكّد الشرعان حرص الأمانة على الارتقاء بالأداء والخدمات وتوفيرها في المحافظات والمدن والقرى كافة، للتسهيل على المواطنين، وفق توجيهات سمو أمير المنطقة، ووزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان، وتحقيقاً لتطلعات القيادة الرشيدة.

رافق سموه أمين منطقة الجوف م. عاطف الشرعان ومحافظ طبرجل نادر العتيبي.

من جهة أخرى، بحث الأمير فيصل بن نواف عدداً من الموضوعات المتعلقة بعمل المراكز في محافظة طبرجل، وما قد يعترض سير العمل فيها من عوائق، وذلك خلال لقاء سموه أول من أمس رؤساء المراكز، بحضور محافظ طبرجل نادر بن غالب العتيبي، ضمن زيارة سموه التفقدية لمحافظات ومراكز المنطقة، سعياً لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.

وفي بداية اللقاء أكد سمو أمير منطقة الجوف الدور الفاعل لرؤساء المراكز لخدمة المواطنين والاستماع إلى مطالبهم وتوفيرها، دون تكبّد المواطن عناء مراجعة المحافظة أو الإمارة، والعمل على تقديم الخدمات متكاملة بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة - أيدها الله - التي تولي كل الاهتمام والحرص لخدمة المواطن.

واستمع سموه لمداخلات رؤساء المراكز ومقترحاتهم، حاثاً الجميع على تكثيف الجهود، والرفع للإمارة بكل ما يتعلق بالأهالي من خدمات واحتياجات، مع زيادة معدلات الإنتاجية في العمل، والتعاون بين رؤساء المراكز والمعرفين في المراكز والقرى، والعمل على متابعة الخدمات العامة فيها.