أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران استهداف المناطق والأعيان المدنية في منطقة خميس مشيط بطائرة مسيّرة مفخخة اعترضتها الدفاعات الجوية لقوات التحالف ودمّرتها.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي، واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية، حاثةً المجتمع الدولي على اتخاذ موقف فوري وحاسم لوقف هذه الأعمال العدوانية المتعمدة والممنهجة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة.

وأكدت الخارجية الإماراتية أن استمرار هذه الهجمات يعد دليلاً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة، مجددة تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كلٌّ لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعدّه الإمارات تهديدًا لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

كما أدانت مملكة البحرين اليوم إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابية طائرة مسيرة مفخخة تجاه مدينة خميس مشيط، في محاولات يائسة تعكس إصرار ميليشيات الحوثي الإرهابية على استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة متعمدة وممنهجة.

وأكدت وزارة الخارجية البحرينية في بيان موقف البحرين الداعم لجميع الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية للتصدي للاعتداءات الحوثية الإرهابية التي تهدد أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها، مشيدة بيقظة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن التي تمكنت من اعتراض الطائرة وتدميرها.

ودعت في بيانها المجتمع الدولي إلى ضرورة إدانة استمرار تلك الاعتداءات الإرهابية المتكررة التي تقوّض جميع الجهود الرامية إلى تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين.