استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في مكتبه أمس، مدير فرع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر في المنطقة زياد بن خليف الخمعلي.

وأكد سموه أهمية تنسيق الجهود لرسم خريطة للنباتات المهمة الموجودة في أراضي المنطقة والمهددة بالانقراض من أجل تحديد أفضل الحلول للحفاظ عليها، وإعادة إكثارها واستزراعها في مواقعها، وإعادة تأهيل مواقع الغطاء النباتي المتدهورة للحد من آثار التصحر، واستعادة التنوع الأحيائي في البيئات الطبيعية.

وعبّر سموه عن اهتمامه بالتنمية البيئية والحد من تدميرها، لما لها من أثر بالغ على جودة حياة الإنسان وسلامته من الملوثات كافة، وأثر بالغ في التحولات المناخية وتداعياتها، مؤكداً إطلاق إمارة المنطقة قبل عامين مبادرة البصمة البيئية، التي تشتمل على ستة مشاريع، من أهمهما مشروع التأهيل البيئي، الذي انطلق بمشروع تأهيل وادي عرعر، ومشروع إعادة توطين نبات الروثة ومشروع ميادين البصمة الشجرية.

ونوه بعناية واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بالمحافظة على البيئة تماشياً مع رؤية المملكة 2030، الهادفة إلى تحسين جودة الحياة، وبناء مجتمع ينعم أفراده بنمط حياة صحّي، ومحيط يتيح العيش في بيئة إيجابية وجاذبة.

من جانبه، أعرب الخمعلي عن شكره وامتنانه لسمو أمير منطقة الحدود الشمالية على ما يوليه من دعم ومتابعة لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر في المنطقة.