الرياضة أصبحت صناعة لذا لم تعد متابعتها مقتصرة فقط على الرياضيين، فهناك آخرون ليسوا في الوسط الرياضي وأصحاب مسؤوليات ومهام بعيدة عن الرياضة، لكنهم يعشقونها سواء حديثاً أو منذ فترة طويلة. الوجه الآخر الرياضي لغير الرياضيين تقدمه «دنيا الرياضة» عبر هذه الزاوية التي تبحث عن المختصر الرياضي المفيد في حياتهم، وضيفنا اليوم الدكتور محمد المحمدي طبيب القلب الحاصل على البورد الأميركي والزمالة الكندية

رواتب اللاعبين أعلى من الأطباء والنقاش حول هذا يطول

  * بصفتك طبيب متخصص ما مدى تأثير الرياضة على مرضى القلب؟ 

  • أعتقد أن الكثير يعلم أو سمع أن للرياضة فائدة صحية للقلب فلن أعيد هذه العبارة لكن ما المقصود بالرياضة ذات الفائدة الصحية للقلب؟ حسب توصيات الجمعية الأميركية لأمراض القلب أن المشي السريع لمدة نصف ساعة، خمس مرات في الأسبوع كافية لإضافة فائدة فعلية لصحة القلب. شخصياً أنصح مرضاي بممارسة أي نوع من أنواع الرياضة المفضلة لهم بحيث أن تكون قرابة النصف ساعة، لكن من المهم أن يشعر الشخص بأنه بذل مجهوداً لدرجة التعرق. أما عدد الأيام فحسب جدول الشخص لكن لا تقل عن ثلاثة أيام في الأسبوع فقليل دائم خير من كثير منقطع.

التعثر هو أول خطوات النجاح والفشل يجب أن يكون خلفك

  • ما أهم اسباب الجلطة القلبية؟

    • التدخين ثم التدخين ثم التدخين، بالإضافة إلى الإفراط في المأكولات الدهنية والسكريات. لا يوجد شك أن للجينات دور مهم أيضاً، فدائماً ننصح أن من له قريب من الدرجة الأولى تعرض لجلطة قلبية في سن مبكر (المقصود بسن مبكر: الرجال تحت سن 55 سنة والنساء تحت سن 65 سنة) أن يكون أكثر حرصاً في المتابعة مع طبيب القلب إذا شعر بأي عرض من أعراض الأزمة القلبية.

    زيدان وغوارديولا مدعوان لمنزلي وبرشلونة فريقي المفضل

    • هل صحيح بأن جلطات القلب تزداد في فصل الشتاء؟ 
  • صحيح، عديد من الدراسات تطرقت لهذا الموضوع والأسباب عديدة لا يتسع المجال هنا لطرحها لكن الإجابة، نعم صحيح.

     >الصفراء للمثبطين والحمراء أرفعها في وجه العنصريين

    • ما أحدث تطورات عمليات قسطرة القلب؟

    • يعتبر من أكثر المجالات في طب القلب تقدماً والتطور فيه مستمر بشكل سريع خاصة في مجال تغيير الصمامات بدون تدخل جراحي.

     >ممارسة الرياضة لخمسة أيام في الأسبوع كافية... والمشي السريع الأفضل

    • هل توافقني بأن التوعية الصحية والطبية ضئيلة عبر الشاشات التلفزيونية في الملاعب لتوعية الجماهير؟

    • في الحقيقة لا أعلم لعدم ذهابي للملاعب في السعودية منذ سنوات عديدة بسبب سفري، لكن أعتقد بشكل عام أن التوعية التقليدية أكل الزمن عليها وشرب، ومع وجود السوشيال ميديا فأعتقد أنه توجد مساحة واسعة للابتكار في التوعية الصحية.

     

    • هل ترى أن ثمة علاقة تجمع الرياضة بالإعلام؟

    • نعم، أعتقد أنها علاقة تكاملية.

     

    • بين رواتب اللاعبين ورواتب الأكاديميين.. من يغلب من؟

    ⁃ كلٌ منا له دوره في المجتمع وتحديد الرواتب له عوامل كثيرة، بشكل عام نعم في كل أنحاء العالم تغلب رواتب اللاعبين رواتب الأكاديميين لكن جميعنا يعلم أن الموضوع معقد وله جوانب كثيرة قد يطول فيها النقاش.

     

    • هل سبق أن أقدمت على عمل وكانت النتيجة تسللاً بلغة كرة القدم؟

    • حقيقة لا أذكر، لكن بشكل عام نظرتي للتعثر في بعض التجارب أنها مجرد خطوات للنجاح في تجارب أخرى أكثر من كونها تجارب فاشلة بحد ذاتها.

     

    • الشهرة عالم، كيف يمكن أن تكون شهرة اللاعبين طريقاً لتكريس السلوك الحضاري في حياة النشء؟

    • توجد جوائز تشريفية للرياضيين ولها مكانتها في العالم الرياضي هنا في الولايات المتحدة لمن قدم أعمالاً خيريةً تساعد المجتمع والجيل الناشئ. أعتقد تطبيقها في السعودية قد يكون له دور إيجابي لتحفيز اللاعبين لتقديم أعمال أكثر لمجتمعاتهم وبطبيعة الحال ستعزز السلوك الحضاري لدى الجميع.

     

    • في الرياضة يحصد الفائزون والمتألقون الكؤوس فما الذي يقلل ذلك لدى المبدعين في المجالات الأخرى ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً؟ 

    • لا أستطيع الحديث عما يحصد الآخرون لكن في المجال الطبي أستذكر قول الله عز وجل (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً).

     

    • العقل السليم في الجسم السليم عبارة نشأنا عليها رغم خطئها فكم من شخصية عبقرية لا تملك جسداً سليماً ، باختصار نريد منك عبارة بديلة لجيل المستقبل؟ 

    • أنا من جيل الطيبين ونشأت على هذه العبارة فلا أعتقد أنه باستطاعتي تغييرها.

     

    • في نظرك هل الرياضة تفرّق أم تجمع، ولماذا؟ 

    • حسب وعي الشخص والمجتمع، لكن بشكل عام أعتقد أنها تجمع أكثر من كونها مفرقة.

     

    • بمعيار النسبة المئوية ما نصيب الرياضة من اهتماماتك ؟

    • ما بين متابعة وممارسة، أعتقد أن الرياضة تمثل 30 ٪ من اهتماماتي

     

    • متى كانت آخر زيارة لك للملاعب الرياضية؟ 

    • قبل شهر، ذهبت أنا وابني لحضور مباراة فريق بوسطن للبيسبول.

     

    • لمن توجة الدعوة من الرياضيين لزيارة منزلك؟ 

    • غوارديولا وزيدان، يعجبني فيهم كثيراً أسلوبهم في القيادة، ناهيك عن كوننا جميعاً نتشارك نفس طريقة الحلاقة.

     

    • بصراحة ما ناديك المفضل؟

    • برشلونة الإسباني.

     

    • أي الألوان تراه يشكل الغالبية السائدة في منزلك؟ 

    • اللون الرمادي.

     

    • لمن توجه البطاقة الصفراء؟ 

    • للمثبطين.

     

    • والبطاقة الحمراء في وجه من تشهرها؟

    • للعنصريين.

     

    • لو خيرت أن تعمل في حقل الرياضة من أي أبوابها ستدخل؟ 

    • بدون أدنى شك سأختار أن لا أعمل في الحقل الرياضي.

     

    • كلمة أخيرة توجهها ألى الجماهير السعودية ؟

    • التشجيع لا يعني تبنّي الهوية للفريق والانهيار النفسي والجسدي لأجله، ففي النهاية هي مجرد هواية خُلقت للمتعة لا أكثر.

د. محمد المحمدي

برشلونة (حساب النادي الرسمي)
د. محمد المحمدي مع وزير الصحة
زيدان
غوارديولا
د. محمد المحمدي مع أبنائه