اكتسح المنتخب الأميركي لكرة السلة نظيره الإيراني 120-66 خلال منافسات الجولة الثانية من المجموعة الأولى، وسجّل داميان ليلارد 21 نقطة، وأضاف زميلاه ديفن بوكر وجايسون تايتوم 16 و14 نقطة على التوالي. وكان التفوّق الأميركي واضحاً منذ البداية، إذا أنهى الربع الأول من المباراة متقدماً 28-12، ثم وسّع الفارق في الربع الثاني لينتهي الشوط الأوّل 60-30 لصالح الولايات المتحدة.

وفي الشوط الثاني، تراجع أداء الإيرانيين الذين كان حامد حدادي ومحمّد جمشيدي أفضل مسجلين لديهم مع 14 نقطة لكل منهما. وقال جمشيدي لوكالة فرانس برس بعد المباراة "إنها كانت مواجهة جيّدة" رغم الخسارة. وفرض الأميركيون إيقاعهم على كامل المباراة مع تسجيل ليلارد لسبع ثلاثيات من أصل 13 محاولة، وسط استعصاء على التسجيل من جانب المنتخب الإيراني. ورغم أن المواجهة الرياضية كانت بطعم السياسة، كانت الأجواء ودّية بين اللاعبين خلال المباراة، وبعدها، حيث توجه بعض الإيرانيين إلى نظرائهم الأميركيين طالبين منهم التقاط صور سوياً.

كوكب اليابان

وبين شوطي المباراة، قدّم اليابانيون إلى من حضر في الملعب الخالي من الجماهير جراء وباء كورونا، لاعب كرة سلة آلياً يدعى "كيو". و"كيو" رجل آلي ويبلغ طوله نحو 1.86 متراً ويستخدم مستشعرات على جذعه لقياس مسافة وزاوية السلة، ويستخدم أذرعاً وركباً بمحركات لتنفيذ التسديدات المحددة. وتقدّم اللاعب الروبوت أسود اللون إلى أرضية الملعب وتمكن من تسجيل بعض الكرات في السلة وسط دهشة الجميع، خصوصاً من ردة فعله حينما أضاع الرميتين الأخيرتين، فيما يثبت الصفة التي يطلقها كان العالم على اليابانيين بأنهم "كوكب" متميز من ناحية التطور التكنولوجي.