أفاد الجيش اليمني الأربعاء بمقتل 11 عنصرا من ميليشيا الحوثي الإرهابية، بمحافظة تعز، وسط البلاد.

وقالت قيادة محور تعز، في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن "قوات الجيش الوطني أفشلت محاولة تسلل لميليشيا الحوثي على مواقعها في معسكر الدفاع الجوي، شمال غرب المدينة".

وأشارت إلى أن معارك اندلعت بين الطرفين أسفرت عن مقتل 11 عنصرا من مليشيا الحوثي وإصابة آخرين.

ولم يصدر الحوثيون تعيبقا حول هذه التصريحات.

إلى ذلك قتل غرب محافظة مآرب أكثر من 13 عنصراً حوثياً من بينهم قيادات ميدانية، وجرح عشرات آخرون بعد إحباط الجيش الوطني اليمني هجوماً فاشلاً بجبهة المشجح.

وقال مصدر عسكري في المنطقة العسكرية الثالثة في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) :"إن الميليشيا الحوثية شنّت هجوماً استمر لعدة ساعات على مواقع عسكرية بجبهة المشجح، إلا أن الجيش الوطني والمقاومة تمكنوا من صد الهجوم وأجبروها على التراجع والفرار بعد أن كبدوها خسائر فادحة في العتاد والأرواح".

وأضاف المصدر "إن مدفعية الجيش اليمني شنت بالتزامن مع هذه الهجمات قصفاً مكثفاً على مواقع وتجمعات وتعزيزات الميليشيا وتمكنت من قتل وجرح العشرات منهم".

في سياق منفصل ثمن وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني، عاليًا الموقف الأخوي والإنساني النبيل للمملكة العربية السعودية تجاه اليمن في مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والعسكرية والإنسانية، مبينًا أن هذا الموقف مثّل عاملا مهمًا في منع انجرار البلاد نحو الفوضى الشاملة.

وأشار الإرياني، بحسب ما ورد في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، إلى أنه لولا الموقف الأخوي النبيل للمملكة لانهارت الدولة بكل تفاصيلها وتحولت اليمن إلى أكبر أزمة إنسانية.

وشدد خلال لقائه السفير البريطاني لدى اليمن مايكل أرون، على ضرورة استمرار الضغط الدولي على ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، للانصياع للسلام ووقف الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها بصورة يومية في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وطالب وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني، المجتمع الدولي بإدراج ميليشيا الحوثي ضمن قوائم الإرهاب.

من جانبه جدد السفير البريطاني مايكل أرون دعم بلاده للحكومة اليمنية، بوصفها الممثل الشرعي والوحيد للشعب اليمني.