ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام في منتصف التعاملات الصباحية في آسيا أمس 28 يوليو، مدعومة بضعف الدولار والبيانات الصعودية من معهد البترول الأميركي والتي تظهر سحب أكبر من المتوقع في مخزونات النفط الخام، في الساعة 10:40 صباحًا بتوقيت سنغافورة (0240 بتوقيت جرينتش)، ارتفعت أسعار عقود خام برنت لشهر سبتمبر بمقدار 44 سنتًا للبرميل (0.59٪) عن الإغلاق السابق عند 74.92 دولارًا للبرميل، بينما كانت عقود الخام الحلو الخفيف لشهر سبتمبر لنايمكس 48 سنتًا للبرميل (0.67٪) أعلى عند 72.13 دولار للبرميل.

وقال محللون إن بيانات معهد البترول الأميركي الصادرة أواخر 27 يوليو أظهرت أن مخزونات النفط الخام الأميركية انخفضت بمقدار 4.73 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 23 يوليو، كان محللون استطلعت آراؤهم "قلوبال بلاتس" في 26 يوليو يتوقعون سحب 2.5 مليون برميل، سيتطلع المستثمرون إلى التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة المقرر صدوره في الساعة 10:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1430 بتوقيت جرينتش) لتأكيد السحب.

وقال إدوارد مويا كبير محللي السوق في شركة "أوندا" في مذكرة "إن معظم تجار الطاقة لم يتأثروا ببناء الأسبوع الماضي، لذا من المفترض أن تكون التوقعات عالية لبيانات مخزون النفط الخام في إدارة معلومات الطاقة لتأكيد استئناف المخزونات اتجاهها الهبوطي، كما ساعد ضعف الدولار على ارتفاع أسعار النفط، حيث انخفض مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.22٪ إلى 92.45 اعتبارًا من الساعة 0240 بتوقيت جرينتش.

وصرحت مارغريت يانغ، الخبيرة الإستراتيجية في "دايلي اف أكس" في 28 يوليو، بأن "أسعار النفط تسير في اتجاه الرياح الخلفية لضعف الدولار الأميركي، حيث يتوقع المستثمرون ومنهم رئيس اللجنة الفيدرالية للأسواق المفتوحة، جيروم بأول، أن يكرر موقفه المتشائم في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء".

ومع ذلك، قال محللون إن أي زيادة مستدامة في أسعار النفط ستكون قصيرة الأجل بسبب ارتفاع عدد حالات كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، وأظهرت بيانات من منظمة الصحة العالمية أن العدد الإجمالي للحالات ارتفع بمقدار 410645 حتى الساعة 5:54 مساءً بتوقيت وسط أوروبا (1554 بتوقيت جرينتش) في 27 يوليو، وأظهرت بيانات منظمة الصحة العالمية أن جنوب شرق آسيا لديها أكبر عدد من الحالات، وهو ما يمثل 111701 من الإجمالي.

كما ارتفعت حالات الإصابة بكوفيد-19 بشكل حاد في الولايات المتحدة، وهو اتجاه جذب انتباه مسؤولي الصحة الأميركيين حيث أصدرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها توجيهات في 27 يوليو تحث الأفراد الذين تم تطعيمهم على ارتداء قناع في الأماكن المغلقة العامة في المناطق التي ينتشر فيها المرض بشكل كبير أو مرتفع.

فيما أظهرت بيانات من صحيفة نيويورك تايمز أن الولايات المتحدة شهدت متوسطها المتحرك لمدة سبعة أيام لحالات كوفيد-19 ثلاثة أضعاف في يوليو إلى 51939 اعتبارًا من 25 يوليو، وقال يانغ "إن المخاوف الوبائية المستمرة وظهور متغير الدلتا قد يلقي بظلاله على توقعات الطلب على الطاقة، مما يحد من الاتجاه الصعودي".

وقال معهد البترول الأمريكي بأن الطلب على البترول في الولايات المتحدة اقترب من قمة نطاق الخمس سنوات عند 20.6 مليون برميل في اليوم، أدى النشاط الحضري إلى زيادة الطلب على البنزين بمقدار 9.4 مليون برميل في اليوم، وظل الطلب على نواتج التقطير قوياً نسبياً عند 3.9 مليون برميل في اليوم، فيما ارتفعت شحنات وقود الطائرات للشهر الرابع على التوالي، وقاد الشحن البحري أعلى طلب متبقي على زيت الوقود منذ سبتمبر 2020.

استجاب البنزين لارتفاع أسعار النفط الخام، وهو أعلى مستوى لشهر يونيو منذ عام 2014.