تخصيص 30 % من مساحة الحي يعزز النمو الحضري ويزيد كفاءة الإنفاق

تتسع دائرة الأسئلة بين جهود وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان وأمانات المناطق، لإعادة تهيئة الأحياء السكنية الحالية، وإنشاء مزيد من ممرات المشاة والحدائق، ضمن برامج (أنسنة المدن)، وظهور أحياء جديدة في عدة مدن بالنمط التخطيطي القديم، وسط مطالبات بضرورة إطلاق سياسات وقائية تحد من ظهور أحياء سكنية جديدة لا تحقق مستهدفات رؤية المملكة، في هذا الصدد، يقول الدكتور وليد بن سعد الزامل رئيس قسم التخطيط العمراني أستاذ الإسكان المشارك في جامعة الملك سعود: إنه عندما نتحدث عن الأحياء السكنية فإننا نتناول منظومة عمرانية ذات طبيعة متكاملة وليست مجزئة، فالأحياء السكنية ليست مُجرد بيئات أو مساحات لاستيعاب السكان في قوالب مادية ذات نسيج عمراني متشابه ومتكرر، بل أسلوب معيشة ونظام يحمل في طياته أبعاداً اجتماعية واقتصادية وثقافية، ويرى الزامل أن الأحياء السكنية يمكن أن تعزز من صحة الإنسان، وتدعم اقتصادات الأسر، وتحقق الاستقرار والتفاعل الاجتماعي متى ما أحسن تخطيطها، وتأتي مؤشرات الرضا السكاني لتعكس أسلوب الحياة والذي يتأثر بأنماط تخطيط الأحياء السكنية كأنماط النقل، والبنية التحتية، ونوعية الخدمات، والأنشطة الترفيهية والاقتصادية.

واقع الأحياء.. شوارع ضيقة وازدحام وتلوث.. وخمسة مبادئ للمدينة الصديقة

نمط حياة وتدفق مروري

ويشير الزامل إلى أن تخطيط الحي السكني والمكونات العمرانية تلعب دوراً مهماً في تشكيل ثقافة السكان ونمط حياتهم اليومي، ويقودنا ذلك للتأكيد على أن دور المُخطط العمراني لا يمكن اختزاله في رسم الشوارع والبلوكات وتقسيمات الأراضي كما يعتقد البعض للأسف، بل إدراك التصور الشمولي لاحتياجات المجتمع وثقافته، وخلق أنماط تستجيب لهذه الاحتياجات وتتماشى مع القدرة الاقتصادية للأسر ضمن أهداف ذات إطار زمني تعكس تطلعات رؤية المملكة لترتقي بالمجتمع ليكون قادراً على الاستقرار بهدوء، والإنتاج بكفاءة، والعيش بصحة وسعادة، ويعود الزامل إلى الحقيقة المرة، فيقول: إن العديد من الأحياء السكنية الحالية لا زالت بعيدة عن ملامسة هذه المفاهيم الشمولية حيث يغلب النمط الأحادي في تخطيطها والذي يتلخص بشوارع متعامدة تخترق الحي السكني من جميع الجهات، لافتاً إلى أن من الظواهر الجلية لذلك انتشار المحلات التجارية بكثافة على جانبي الشوارع الرئيسة والتي لا تتماشى مع كمية ونوعية الطلب ومدى ملاءمته للسكان، وهو ما يزيد من حجم التدفقات المرورية، والمرور العابر، والاختناقات المرورية.

تخطيط الحي والمكونات العمرانية يشكلان ثقافة السكان ونمط حياتهم وقدرتهم الاقتصادية

خدمات غير مترابطة

وقال الزامل: "في المجمل تحتوي هذه الأحياء السكنية على الخدمات ولكنها غير مرتبطة بشبكة مشاة منفصلة عن حركة الآليات، بل حتى أرصفة صالحة للمشي، كما تصل عروض الشوارع الداخلية في معظم الأحياء السكنية إلى 20 متراً يخصص جُلها لخدمة المركبات على الرغم من قلة الكثافة المرورية داخل هذه الأحياء، وهو ما يشجع على سرعة المركبات ويقلل من مستويات الأمان للمشاة وخصوصاً الأطفال والنساء، وأشار إلى أن معالجة واقع الأحياء السكنية يجب أن ينبثق من استراتيجية شمولية تتضمن سياسات وقائية تحد من ظهور أحياء سكنية جديدة لا تفي بالحد الأدنى لمتطلبات "أنسنة الأحياء السكنية"، وسياسات علاجية لتأهيل الأحياء القائمة من خلال استغلال الفراغات وعروض الشوارع وتحويل أجزاء منها كمسارات مشاة وإغلاق بعض المداخل، وإنشاء ساحات عامة وشبكة مشاة تتصل بالخدمات الرئيسة وزيادة نسبة الغطاء النباتي في الحي السكني، خاتماً حديثه بالإشارة إلى أن "أحياؤنا السكنية باختصار تحتاج إلى بيئة عمرانية متكاملة".

تجاهل البيئة السكنية

إلى ذلك، أكد المهندس عبدالرحمن الصايل باحث دكتوراه في تخطيط المدن أنه ثَمَّة أدلة كثيرة اليوم تؤكد أنه يمكن للمباني والمساحات الحضرية أن تؤثِّر على مزاجنا ورفاهنا وحتى على صحتنا، وأن خلايا الدماغ في منطقة الحصين في أدمغتنا تتأثَّر بهندسة وترتيب المساحات التي نعيش فيها، وبين أن من المفارقات أن تأثير العمارة الراقية علينا أحياناً قد يكون أقل من مفعول القيلولة أو تناول حبة الإسبرين، أو كما يقول آلان دي بوتون في كتابه عمارة السعادة: "سنظل في مزاج سيئ حتى لو تمكنا من قضاء بقية حياتنا في عمارة راقية لم تفهمنا جيداً"، لكن قلَّما يولي المشرّعون والعقاريون والعمرانيون في العالم اهتماماً للآثار السلبية المحتملة للمنتجات السكنية على سكان المدينة، إذ يبقى دافعهم الأساسي هو تصميم ما هو عملي، ويأخذ بعين الاعتبار أموراً مختلفة، ونادراً ما يهتمون بتأثير البيئة السكنية على سلوكيات من يعيشون في محيطها.

الحماية والراحة والمتعة.. اعتبارات الأحياء

ويشير المهندس عبدالرحمن الصايل إلى أهمية أن تحقق الأحياء والجديدة ثلاثة اعتبارات رئيسة هي الحماية من مختلف العناصر التي تشعر الناس بعدم الأمان مثل حركة المرور السريعة وكذلك العوامل المناخية القاسية، والجريمة والعنف، والراحة حيث يتمكن الناس من ممارسة الأنشطة الأساسية كالمشي والجلوس والرؤية، واللعب وممارسة الرياضة، والحديث والاستماع مع بعضهم بعض، إضافة إلى المتعة ويقصد بها أن تكون تجربة الناس الحسية في التفاعل مع مباني ومرافق المدينة ممتعة من خلال التصميم بمقياس الإنسان وليس بمقياس السيارات، ويتم ذلك من خلال تفاصيل المباني المعمارية وتفاصيل الأرصفة والمواد المستخدمة والتشجير والمساحات الخضراء والمناظر الطبيعية.

خمسة مبادئ لمدينة صديقة للناس

ويشير المهندس الصايل إلى أن المدينة التي تستحق لقب "المدينة المستدامة والصديقة للناس"، يجب عليها مراعاة المبادئ الخمسة الرئيسة لمواجهة تحديات التوسع الحضري الحالية مثل النمو السكاني، والزحف العمراني، والفقر، وعدم المساواة، والتلوث، والازدحام، حيث تسعى المبادئ الخمسة إلى توفير شبكة طرق ملائمة تسهّل المشي وركوب الدراجات والقيادة بشكل آمن وفعال وممتع، ويجب أن تكون مساحة الشوارع 30 % من مساحة الحي، وتعزيز النمو الحضري عالي الكثافة، وتخفيف الزحف العمراني (120 - 150 شخص/هكتار) من أجل زيادة كفاءة الخدمات العامة، إضافة إلى تشجيع الاستخدام المختلط للأراضي، حيث يجب تخصيص ما لا يقل عن 40 % للاستخدام التجاري في أي حي، ورابع هذه المبادئ تعزيز المزيج الاجتماعي وتوفير منازل في نطاقات أسعار مختلفة في أي حي معين لاستيعاب الدخول المختلفة، يجب أن تكون نسبة 20 إلى 50 % من المساحة السكنية مخصصة للإسكان ميسور التكلفة، إضافة إلى تقليل نسبة البلوكات ذات الوظيفة الواحدة إلى أقل من 10 % من أي حي، وتوفير مجموعة متنوعة من أحجام الأراضي وأنواع المساكن لتلبية الاحتياجات السكنية المتنوعة للمجتمع.

الارتقاء بجودة الحياة

إلى ذلك لاحت بارقة أمل لمعالجة هذه الظاهرة، حيث دشن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة الرياض، خلال الفترة الماضية برنامج "أنسنة الأحياء السكنية"، بحضور صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف أمين المنطقة، وذلك في إطار جهود الأمانة للارتقاء بجودة الحياة، تماشيًا مع مستهدفات رؤية المملكة وبرامجها المتصلة بالقطاع البلدي، وتسعى أمانة منطقة الرياض من خلال البرنامج، الذي ينطلق من حي الفلاح، إلى جعل المناطق السكنية تنعم بالديمومة والرفاه عبر تسهيل حركة السكان وتنقلاتهم إلى مختلف الفعاليات في المنطقة المحيطة بهم، وتأهيل الفراغات العمرانية الحضرية العامة وتطويرها وتفعيلها لتكون أكثر حيوية، إلى جانب توفير حركة مشاة آمنة داخل الأحياء السكنية وتزويدها بنشاطات اجتماعية متعددة ومختلفة، وسيسهم البرنامج في القضاء على العديد من المظاهر السلبية، كالتعديات على الأرصفة، والوقوف العشوائي للمركبات، والقيادة بسرعات عالية داخل الأحياء، والتشجير العشوائي المعيق لحركة المشاة، علاوة على مساهمته الفاعلة في إعطاء هوية للحي، وتحسين شبكة الطرق وتنظيمها وربطها بالفراغات العامة، وإنشاء شبكة للمشاة متصلة بالمرافق، وتشجير الطرق والممرات والحدائق، وتصميم المناطق المفتوحة والساحات لتتكامل مع شبكة الطرق والممرات.

مطالبات بتخصيص 20 - 50 % من المساحة السكنية لسكن ميسور التكلفة
م. عبدالرحمن الصايل
د. وليد الزامل