استقبل فخامة الرئيس الدكتور عارف علوي رئيس جمهورية باكستان الإسلامية، في القصر الرئاسي بالعاصمة إسلام آباد أمس، صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية.

ونقل سمو وزير الخارجية خلال الاستقبال تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - لفخامته ولحكومة وشعب باكستان الشقيق، فيما حمله فخامته تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية.

وفي بداية الاستقبال هنأ فخامة رئيس باكستان، خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، على نجاح موسم حج هذا العام 1442هـ، وخلوه من تفشيات فيروس كورونا وغيره من الأمراض الوبائية الأخرى، كما أشاد فخامته بالإجراءات التي اتخذتها المملكة للحفاظ على صحة وسلامة حجاج بيت الله الحرام في ظل ظروف استثنائية فرضتها جائحة كورونا ومتحوراتها الجديدة.

كما جرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات التاريخية والراسخة بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها في المجالات كافة، والتطرق إلى أهمية استكشاف فرص الاستثمار والفرص المتاحة في ضوء رؤية المملكة 2030، بما يحقق المزيد من الازدهار والرفاه للبلدين والشعبين الشقيقين.

كما استقبل دولة رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية عمران خان في مكتبه بمقر الرئاسة في العاصمة الباكستانية إسلام آباد أمس، الأمير فيصل بن فرحان.

ونقل سمو وزير الخارجية خلال الاستقبال تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - لدولة رئيس الوزراء ولحكومة وشعب باكستان الشقيقة، فيما حمله دولته تحياته وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية.

وفي بداية الاستقبال هنأ دولة رئيس وزراء باكستان، خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، بنجاح موسم حج هذا العام 1442هـ، وخلوه من تفشيات فيروس كورونا وغيره من الأمراض الوبائية الأخرى، منوهًا بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة خلال موسم الحج للحفاظ على صحة وسلامة حجاج بيت الله الحرام.

كما جرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات التاريخية والراسخة بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها في المجالات كافة، وذلك من خلال مجلس التنسيق السعودي - الباكستاني، الذي يهدف إلى تعزيز الشراكة الفاعلة، وتكثيف التنسيق الثنائي في القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتطرق الجانبان إلى أهمية استكشاف فرص الاستثمار والفرص المتاحة في ضوء رؤية المملكة 2030، بما يحقق المزيد من الازدهار للبلدين والشعبين الشقيقين.

حضر الاستقبالين وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية والاقتصادية السفير عيد بن محمد الثقفي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية باكستان نواف المالكي، ومدير عام مكتب سمو وزير الخارجية عبدالرحمن الداود.

إلى ذلك عقد صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، مع معالي وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، مؤتمراً صحفياً أمس، في مقر وزارة الخارجية الباكستانية بالعاصمة إسلام آباد.

وفي بداية المؤتمر الصحفي عبر سمو وزير الخارجية عن سعادته بما وجده من ترحيب خلال زيارته الحالية إلى باكستان، مشيراً إلى أنها الزيارة الثانية لسموه إلى هذا البلد الشقيق.

وأشار سموه إلى زيارة دولة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى المملكة خلال شهر مايو الماضي، ولقائه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله-، واتفاقهما على إنشاء مجلس التنسيق الأعلى السعودي - الباكستاني، الذي يهدف إلى الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب من التعاون والازدهار على أساس مؤسسي يشمل جميع المجالات.

ووصف محادثاته مع الجانب الباكستاني بأنها مثمرة للغاية، مشيراً إلى وجود رغبة مشتركة لدى البلدين لتعزيز العلاقات الثنائية وخاصة في مجالات الاقتصاد والاستثمار والتكنولوجيا، وتشجيع رجال الأعمال من الجانبين على استكشاف فرص الاستثمار في مجالات التكنولوجيا.

وفيما يتعلق بتغير المناخ، أكد سمو وزير الخارجية التزام المملكة وتطلعها بمواصلة العمل مع باكستان التي تسعى إلى تحقيق رؤية رئيس الوزراء عمران خان في تحقيق أهداف الحفاظ على البيئة، وفرص التعاون بين البلدين في هذا الشأن، وذلك في إطار مبادرتي "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط الأخضر" اللتين أطلقتهما المملكة.

رئيس وزراء باكستان يستقبل سمو وزير الخارجية (واس)