• كشفت مباريات المنتخب السعودي الأولمبي عن مشكلة تهدد كرة القدم السعودية في مركز عمق الدفاع!

  • المشكلة في جزئية كبيرة منها ليس السبب فيها المدرب الوطني سعد الشهري أو عبدالإله العمري أو عبدالباسط هندي بل أكبر!

  • بعد قرار اتحاد الكرة الاستعانة بسبعة أجانب، أغلب الفرق تعاقدت مع محترفين في منطقة قلب الدفاع، لذا تم حجب الفرصة تماماً عن المواهب السعودية، ولم يعد هناك قلب دفاع سعودي لافت للنظر!

  • خليفة الدوسري لا يختلف عن العمري وهندي ولو بحث الشهري عن آخرين فليس أمامه إلا خبراني ومادو والبليهي وزياد المولد، وهؤلاء أيضاً عاديون وليسوا مقنعين فنياً بدرجة كبيرة!

  • مشكلة كثرة أعداد الأجانب أنها أخفت المواهب السعودية التي كنا نراها كل موسم قبل قرار الأجانب السبعة، والخطر الآن على مركز الحراسة الذي لن يكون أفضل من وضع عمق الدفاع!

  • سهل جداً على اللاعب المعتزل المطرود صاحب مباراة الغبار الشهيرة في اعتزاله انتقاد من هم أفضل منه فنياً، ووصلوا لمرحلة أفضل، فهو يعاني ويبحث عن الوجود والشهرة مهما كلفه ذلك!

  • لم ينتقدوا المدرب أبداً وواصلوا كيل المديح له وللاعبي فريقهم، لأنهم بكل بساطة مجرد مشجعين متعصبين، ولو كان المدرب من فريق آخر لطاله ما طال لاعبي منافس فريقهم!

صياد