تباطأ حفر النفط الصخري في أميركا الشمالية في النصف الثاني من العام من وتيرته السريعة حيث يتشبث المستكشفون بوعود التقشف، وفقًا لشركة بيكر هيوز. في حين أن أسعار النفط مرتفعة بما يكفي للمنقبين لإضافة الحفارات وزيادة الإنتاج، دعا المستثمرون الشركات المتداولة علنًا إلى توزيع الأرباح بدلاً من ذلك على المساهمين، وهذا يعني تباطؤ النمو في المنطقة لشركات المقاولات النفطية مثل شركة بيكر هيوز، وهاليبيرتون، فيما تتعافى الصناعة حاليًا من أسوأ انهيار للنفط الخام في التاريخ العام الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة بيكر هيوز، لورنزو سيمونيلي للمحللين والمستثمرين في مؤتمر عبر الهاتف، بمناسبة إعلان نتائج النصف الثاني لعام 2021، إنه يمكن تنشيط 50 منصة أخرى في أميركا الشمالية بحلول نهاية هذا العام، وهذا يعني نموًا بنسبة 15 ٪ في عدد منصات الحفر الأسبوعية لبيكر هيوز للنصف الثاني من العام، وهو أبطأ بكثير من التوسع بنسبة 39 ٪ خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام.

وأضاف سيمونيلي: "بالنظر إلى 2022، نتوقع مرة أخرى نموًا قويًا مع استمرار الأسعار في النطاق الذي هي عليه الآن". لكن بعض شركات التنقيب عن النفط والغاز العامة ستزيد "الإنفاق بشكل متواضع مع استمرارها في تعديل بعض التدفق النقدي التشغيلي لبعض المجالات الأخرى من الإنفاق الرأسمالي".

تأتي وجهة النظر المعتدلة من مزود خدمات النفط رقم 2 بعد التعليقات من منافستها الأصغر، هاليبرتون، التي قالت إن النمو المتسلسل في الولايات المتحدة وكندا سيكون أبطأ مما كان عليه في الفصول السابقة، حيث سجلت شركة هاليبرتون، ثالث أكبر مزود للخدمات في العالم، أكبر ربع مبيعات لها في المنطقة منذ بداية الوباء العام الماضي على العكس من ذلك، يتوقع كل من مقاولي حقول النفط أن يكتسب النشاط الدولي مزيدًا من السرعة في النصف الثاني من هذا العام مع تكثيف عمليات الحفر بفضل ارتفاع أسعار النفط الخام.

وفي نتائج الربع الثاني 2021، بلغت الإيرادات 5.1 مليارات دولار، بزيادة 8 في المئة مقارنة بالربع السابق وبنسبة 9 في المئة على أساس سنوي. وارتفع الدخل التشغيلي المعدل البالغ 333 مليون دولار للربع بنسبة 23 في المئة مقارنة بالربع السابق، وهو إيجابي على أساس سنوي. وارتفعت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك إلى 611 مليون دولار للربع، وبنسبة 9 ٪ مقارنة بالربع السابق وبنسبة 38 ٪ على أساس سنوي.

فيما بلغت التدفقات النقدية المتولدة من الأنشطة التشغيلية 506 ملايين دولار خلال هذا الربع، فيما بلغ التدفق النقدي الحر للربع 385 مليون دولار. تقدم الشركة نتائجها المالية وفقًا لمبادئ المحاسبة المقبولة عموماً. ومع ذلك، تعتقد الإدارة أن استخدام تدابير إضافية غير مبادئ المحاسبة المقبولة عموماً سيعزز تقييم ربحية الشركة وعملياتها المستمرة.

وقالت بيكر هيوز "نحن سعداء بنتائج الربع الثاني، حيث واصلنا توليد تدفق نقدي حر كبير، وتنفيذ استراتيجيتنا، وقيادة تحول الطاقة. خلال الربع، قدم قطاع خدمات آبار النفط طلبات قوية وإيرادات تشغيلية بينما واصلت تحسين الهوامش. وواصلت الشركة الاستثمار والتعاون في المجالات الاستراتيجية لحدود الطاقة الجديدة، ودفع شراكاتها في مجال الهيدروجين، واحتجاز الكربون، واستخدامه وتخزينه، والطاقة المتكاملة النظيفة.

وقال سيمونيلي، "بينما نتطلع إلى النصف الثاني من العام 2021، نرى علامات مستمرة على التعافي الاقتصادي العالمي الذي من شأنه أن يدفع مزيدًا من نمو الطلب على النفط والغاز الطبيعي". مبيناً على الرغم من "أننا ندرك المخاطر التي تمثلها السلالات المتغيرة للفيروس، إلا أننا نتوقع أن تكتسب مستويات الإنفاق والنشاط زخمًا خلال العام مع تحسن البيئة الكلية، ومن المحتمل أن تهيئ الصناعة لتحقيق نمو أقوى في العام 2022".