ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام خلال منتصف التعاملات الصباحية في آسيا في 27 يوليو حيث أدى ضعف الدولار الأميركي إلى تشجيع نشاط الشراء، لكن الاتجاه الصعودي كان محدودًا حيث أدى ارتفاع عدد حالات كوفيد19 على مستوى العالم إلى تراجع معنويات السوق، في الساعة 11:17 صباحًا بتوقيت سنغافورة (0317 بتوقيت جرينتش)، ارتفعت أسعار عقود خام برنت الآجلة لشهر سبتمبر بمقدار 46 سنتًا للبرميل (0.62٪) عن الإغلاق السابق عند 74.96 دولارًا للبرميل.

في حين ارتفعت عقود الخام الحلو الخفيف في بورصة نايمكس لشهر سبتمبر بمقدار 35 سنتًا للبرميل (0.49٪) عند 72.26 دولار للبرميل. وارتفع مؤشرا برنت على نايمكس للخام الحلو الخفيف بنسبة 0.54٪ وهبوطًا بنسبة 0.22٪، على التوالي، في 26 يوليو، بعد جلسة تداول بلا اتجاه.

ويأتي الارتفاع في الأسعار وسط انخفاض قيمة الدولار الأميركي قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة للبنك المركزي الأميركي، مع تداول مؤشر الدولار الأميركي عند 92.61 في الساعة 11.00 صباحًا، بانخفاض 0.35 ٪ عن إغلاق 23 يوليو، فضعف الدولار الأميركي يجعل الأصول المقومة بالدولار مثل العقود الآجلة للنفط أكثر جاذبية للمشترين الذين يحتفظون بالعملة الأجنبية، ويزيد من الشهية لمثل هذه الأصول.

وفي غضون ذلك، قال المحللون إن الانتشار السريع لمتغير دلتا لفيروس كورونا قد خلق مخاطر سلبية كبيرة لسوق النفط، حيث أثار احتمالية فرض قيود موسعة وأكثر صرامة على التنقل. وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي في 26 يوليو، مستشهدة بانتشار متغير الدلتا على الصعيدين المحلي والدولي، "إن البلاد ستحافظ على قيود السفر الحالية بسبب فيروس كورونا، وتقاوم الضغط من صناعة السفر وحلفاء الولايات المتحدة لتخفيفها، حسبما ذكرت تقارير إعلامية.

وأظهرت أحدث البيانات من صحيفة نيويورك تايمز أن الولايات المتحدة شهدت متوسطها المتحرك لمدة سبعة أيام لحالات كوفيد19 ثلاثة أضعاف في يوليو إلى 51939 حالة اعتبارًا من 25 يوليو. لوحظ اتجاه مماثل لارتفاع الحالات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المملكة المتحدة، التي تفتخر بواحد من أعلى معدلات التطعيم في العالم، وقال رئيس أركان المستشارة أنجيلا ميركل، هيلج براون، في 25 يوليو، إن إصابات كوفيد19 في ألمانيا قد ترتفع إلى 100.000 يوميًا في غضون شهرين ما لم يتم تطعيم المزيد من الأشخاص.

وقال أفتار ساندو مدير أول للسلع في شركة فيليبس: "إن حالات الإصابة الجديدة بـ"كوفيد19" آخذة في الارتفاع في آسيا منذ بضعة أسابيع حتى الآن، لكن المعنويات في سوق النفط بدأت تتدهور مع زيادة الإصابات في الدول الغربية التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة".

ويتوقع المحللون، الذين استطلعت آراؤهم "قلوبال بلاتس"، ارتفاعًا بنسبة 0.8٪ في استخدام المصافي في الولايات المتحدة مما أدى إلى انخفاض إجمالي مخزونات النفط الخام التجارية في البلاد بمقدار 2.5 مليون برميل إلى 437.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 23 يوليو.

وقال محللون إنه من المتوقع أيضا أن تكون سحوبات مخزون المنتجات المكررة في الولايات المتحدة قد انخفضت في الأسبوع المنتهي في 23 يوليو، حيث انخفض إجمالي مخزونات البنزين بمقدار 1.3 مليون برميل عند حوالي 235.1 مليون برميل، ومخزونات نواتج التقطير 1.6 مليون برميل عند 139.4 مليون برميل، ينتظر السوق بيانات المخزون الشاملة من معهد البترول الأميركي وإدارة معلومات الطاقة المقرر إصدارهما في 27 و28 يوليو على التوالي.

ومع إعادة الافتتاح الحضري وبداية موسم القيادة الصيفي، ارتفع الطلب على البترول في الولايات المتحدة متجاوزا عشرين مليون برميل يوميًا في يونيو، وفقًا للبيانات الأولية لمعهد البترول الأميركي، لم يواكب العرض المحلي وتيرة، ونمت واردات النفط الصافية للولايات المتحدة على الرغم من الصادرات القوية في يونيو، إلى جانب ارتفاع أسعار النفط الخام، مما عزز بقاء الاقتصاد العالمي وأسواق النفط صلبة.