أعلنت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية، عن إعادة مراجعة نظرتها لـ 6 بنوك تعمل بالمملكة، وقالت الوكالة، في بيان لها، إنها راجعت توقعات ستة بنوك سعودية لتصبح مستقرة بدلاً من سلبية، مؤكدة التصنيف الافتراضي للعملات الأجنبية والمحلية على المدى الطويل للبنوك عند BBB+.

وأضافت فيتش، أن التوقعات شملت البنك العربي الوطني، والبنك السعودي الفرنسي، ومصرف الإنماء، والبنك السعودي للاستثمار، وبنك الجزيرة، وبنك الخليج الدولي - السعودية، وأشارت الوكالة، إلى أن التقييم يأخذ في الاعتبار قدرة الدولة القوية على دعم النظام المصرفي، بالنظر إلى الاحتياطيات الخارجية الكبيرة، أن كانت مخفضة عن مستوياتها التاريخية.

وتابعت: كما أنه يعكس سجلاً طويلاً من الدعم الحكومي للبنوك السعودية، بغض النظر عن حجمها وامتيازها وهيكلها التمويلي ومستوى الملكية الحكومية، ولفتت فيتش، إلى أن التوقعات المستقرة طويلة الأجل لهذه البنوك تنعكس ذلك على التصنيف السيادي للسعودية.

وعدلت وكالة فيتش للتصنيف، منتصف يوليو الجاري، نظرتها المستقبلية للسعودية من سلبية إلى مستقرة، مؤكدة التصنيف عند A.

وتوقعت فيتش، أن تزيد احتياطيات البنك المركزي السعودي لتصل إلى 470 مليار دولار أميركي في 2022 - 2023؛ لافتة إلى المملكة تمتلك واحدة من أعلى نسب تغطية الاحتياطي بين الحكومات الحاصلة على تصنيف وكالة فيتش في أكثر من 20 شهراً من المدفوعات الخارجية الحالية.