عشقه لتراث أجداده وماضيهم العريق كان الشرارة التي انطلقت منها فكرة ماجد سعود السهلي لإقامة متحف يضم الكثير من الآثار والقطع التراثية في متحفه الذي سماه متحف الجموم، نسبة إلى محافظة الجموم، وهي إحدى محافظات منطقة مكة المكرمة، تقع في الشمال الغربي من مكة المكرمة، وتبعد عن مكة مسافة 25 كيلو متراً، ويوجد فيها آثار تاريخية، وحول المتحف وتاريخه كان لنا هذا اللقاء:

  • كيف بدأت فكرة المتحف؟

  • جاءت فكرة المتحف نظراً لتعلقي بتاريخ أهلي وأجدادي وماضيهم العريق وحاضرهم المجيد، وأحببت أن أربط الماضي الجميل بالحاضر الأجمل، وتثقيف المجتمع بقيمة المقتنيات الأثرية، وواجب الحفاظ عليها والاحتفاظ بها.

  • متى كانت الانطلاقة في تجميع هذه الآثار؟

  • بدأت في تجميع هذه المقتنيات منذ 18 سنة تقريباً، وكانت البداية بمتحف صغير في المنزل وتطور شيئاً فشيئاً إلى أن وصلنا إلى هذه المرحلة، وكل ذلك رافقه جهد وعطاء وعمل مستمر مع إصرار وعزيمة على النجاح، مع دعم كبير جداً من زوار المتحف خلال زيارتهم لي، وتشجيعهم وتحفيزهم على الاستمرار.

  • كم عدد المقتنيات داخل المتحف؟

  • يوجد في المتحف أكثر من 5000 قطعة، بعضها من قبل الإسلام، وبعضها من القرون الوسطى، وبعضها من مئات السنين.

  • كيف تحافظ على هذه المقتنيات الأثرية؟

  • أخذت الكثير من الدورات في القيادة والتاريخ من أجل الاستفادة والتعلم على الطرق والأساليب التي تساعدني في الحفاظ على هذه المقتنيات الأثرية.

  • ما سبب اختيارك لموقع المتحف، حيث يقع في أعلى جبال الموقدات؟ ولم سميت الجبال بهذا الاسم؟

  • بالمختصر البسيط سميت جبال الموقدات بهذا الاسم، عندما خَيَّمَ الرسول عليه الصلاة والسلام عند مسجد الفتح ثلاثة أيام، أمر من معه من الصحابة بإشعال النيران في هذا الوادي، لتستكثرهم قريش وهم في الوادي، وكان عددهم يقارب عشرة آلاف صحابي، ومتحف الجموم على جبال الموقدات وعلى طريق الحاج والمعتمر والزائر.

  • ما الهدف من إقامة المتحف؟

  • أن أعيد ذكريات سوق مجنة، إحدى الأسواق الثلاثة الكبرى للعرب في الجاهليَّة، والذي يقع في هذا الموقع بمحافظة الجموم، وكذلك من أجل المساهمة في تحريك عجلة السياحة في الجموم والمراكز التابعة لها.

  • ما الفعاليات التي تقام بالمتحف؟

  • يقام في المتحف برامج عدة مع دور الأيتام وكبار السن والمدارس، ويوجد لدى المتحف عقود شراكة مع جمعيات خيرية وفرق تطوعية.

  • ما دور المتحف في خدمة طلاب العلم؟

  • لمتحف الجموم دور كبير في خدمة طلاب العلم، وخاصة الذين يحضرون للدراسات العليا كالماجستير، من ناحية تسهيل إعطائهم ما يريدونه من المتحف سواء كتب أو غيرها، كما قدمت عدة دارسات للماجستير حول المتحف، والمتحف يعد مزاراً لطلاب وطالبات المحافظة أثناء الرحلات المدرسية، وقد زار المتحف خلال أزمة كورونا في السنتين الماضيتين ما يقارب 10 آلاف زائر، مع تطبيق الاحترازات كافة لمكافحة فايروس كورونا.

  • ما طريقة الحفاظ على الموجودات؟

  • عن طريق حفظ الموجودات بأدراج وأرفف وخِزانات خاصة لذلك، ومكافحة بعض أنواع العته وغيرها من الأكلة بمواد خاصة بها.

  • ما مشروعاتكم المقبلة؟

  • المشروعات المقبلة استقبال الحجاج والمعتمرين والزوار من خارج المنطقة وخارج المملكة العربية السعودية، وتقديم الوجبات الشعبية في المتحف.

  • هل من كلمة أخيرة؟

  • أتمنى من وزارة الثقافة ممثلة بهيئة المتاحف الالتفات لمتحف الجموم، الذي هو على بوابة مكة الشمالية، وهذه المحافظة التي تمر من خلالها جميع قوافل الحجيج والمعتمرين والزوار،

وأتمنى ممن لديه قطع تراثية أو أثرية ليس له بها حاجة تسليمها لمتحف الجموم، لعرضها والاهتمام بها من التلف، وتحفظ للأجيال المقبلة.

ماجد السهلي
من المتحف
زاوية في المتحف
ركن الدكان في المتحف
الحلي في المتحف