ثورة الأحواز تتفجر في وجه الاحتلال الإيراني الإرهابي

قُتل شخص وأصيب اثنان بجروح في إطلاق نار خلال مواجهات بين متظاهرين وقوات النظام ليل الخميس في محافظة لورستان بغرب إيران، وفق التلفزيون الرسمي الذي ألمح إلى أنها كانت مرتبطة بالاحتجاجات التي تشهدها محافظة الأحواز (جنوب غرب) منذ أيام.

وهي المرة الأولى التي تتحدث فيها وسائل إعلام إيرانية عن احتجاجات أو سقوط ضحايا خارج محافظة الأحواز، حيث قتل ثلاثة أشخاص منذ بدء الاحتجاجات على خلفية شح المياه ليل الخميس الماضي.

إلى ذلك قالت منظمات حقوقية الجمعة: إن إيران تستخدم بشكل غير قانوني القوة المفرطة في تصديها للاحتجاجات على خلفية شح المياه في محافظة الأحواز الغنية بالنفط، والتي تعاني من موجة جفاف، جنوب غرب البلاد.

وأعلنت منظمة العفو الدولية أنها تأكدت من مصرع ثمانية أشخاص على الأقل، من المتظاهرين والمارة بينهم مراهق، في وقت لجأت السلطات لاستخدام الذخيرة الحية لفض التظاهرات.

وقالت وسائل إعلام إيرانية ومسؤولون: إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا، من بينهم شرطي ومتظاهر، متهمة "انتهازيين" و"مثيري شغب" بإطلاق النار على المتظاهرين وقوات الأمن.

واعتبرت منظمة العفو أن "قوات الأمن الإيرانية نشرت بشكل غير قانوني القوة، بما يشمل إطلاق الذخيرة الحية وخرطوش الصيد، لسحق تظاهرات سلمية في غالبيتها".

وأوضحت أن تحليلاً لتسجيلات مصورة للاحتجاجات وروايات شهود عيان "يشير إلى أن قوات الأمن استخدمت أسلحة أوتوماتيكية فتاكة وبنادق تستخدم ذخيرة عشوائية بطبيعتها والغاز المسيل للدموع".

من ناحيتها قالت هيومن رايتس ووتش في بيان منفصل إن السلطات الإيرانية استخدمت على ما يبدو "القوة المفرطة ضد المتظاهرين"، وإن على الحكومة إجراء "تحقيق شفاف" في الوفيات المفترضة.

وقالت الباحثة في شؤون إيران لدى هيومن رايتس ووتش تارا سبهري فر إن "السلطات الإيرانية لديها سجل مقلق للغاية من الرد بالرصاص على متظاهرين مستائين إزاء تفاقم الصعوبات الاقتصادية وتدهور الظروف المعيشية".

وكانت منظمات حقوقية اتهمت إيران بقمع تظاهرات واسعة خرجت في 2019 احتجاجاً على رفع أسعار الوقود، بحسب منظمة العفو، أدت إلى مصرع 304 أشخاص على الأقل.

وقالت نائبة مدير المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة ديانا الطحاوي إن "السلطات الإيرانية لديها سجل مروع من الاستخدام غير القانوني للقوة الفتاكة، تواتر الأحداث في الأحواز يحمل أصداء مروعة منذ نوفمبر 2019".

وقالت منظمة العفو: إن المراهق يدعى هادي بهماني، وقتل في بلدة إيذه.

وحملت السلطات الإيرانية "انتهازيين ومثيري شغب" مسؤولية اندلاع الاضطرابات، فيما نشرت وكالة فارس للأنباء مقابلات مع أقارب رجلين قتلا، نأى خلالها الأقارب بأنفسهم عن أعمالهما.

لكن منظمة العفو نقلت عن مصدر قوله: إن عناصر أمن بلباس مدني زاروا إحدى العائلتين "وأجبروها على إلقاء نص أعد مسبقاً أمام الكاميرا".

وقالت هيومن رايتس: إن تقارير وردت عن انقطاع الإنترنت في المنطقة مشيرة إلى أنه "خلال السنوات الثلاث الماضية، عمدت السلطات بشكل متكرر إلى تقييد الوصول للمعلومات خلال احتجاجات".

شرارة الانتفاضة

بدأت شرارة الانتفاضة في دولة الأحواز العربية المحتلة في يوم 5 يوليو من الشهر الجاري، وذلك على إثر قطع المياه عن المزارعين، وكذلك مياه الشرب للمواطنين الأحوازيين، وكانت الشرارة لهذه التظاهرات موقف الشيخ الأحوازي خلف أبا حيدر المرواني الذي اقتحم مؤسسة المياه، وطالب خلف أبناء الأحواز برفض سياسة الاحتلال الإيراني وفتح مياه الأنهر الأحوازية، وأعلن لمسؤولي النظام الإرهابي أن هذه الأرض أرضهم ولن يهاجروا منها أبداً، مؤكداً لهم أن نظامكم الإرهابي لن يتمكن من تهجير أبناء الأحواز من أرضهم.

وقال طارق الكعبي عضو في حركة النضال العربي بأنه على إثر هذا النداء، شيئاً فشيئاً قام الشعب العربي الأحوازي بكل أطيافه بتظاهرات غاضبة تندد من خلالها رفض كل سياسات التجفيف وتحريف مياه الأنهر الأحوازية ونقلها إلى عمق المحافظات الإيرانية، وكذلك وقف تهجير الأحوازيين من موطنهم الأصلي، والأهم من ذلك أن الأحداث الأخيرة كسرت المنطق "القبلي" ولم تكن الثورة والانتفاضة هذه كسابقاتها، بل كانت وما تزال ثورة من منطلق وطني بحت وقومي عربي أحوازي، شارك فيها شخصيات من مختلف الأعمار، ولم تحسب على منطقة معينة، وإنما وطنية شاملة ووطنية عامة، وهذه الثورة المشتعلة أصبحت لغماً بوجه الاحتلال الإيراني الذي واجه ويواجه التظاهرات السلمية بالقمع المفرط وبإطلاق الرصاص الحي على العزل وقتلهم وجرحهم، بالإضافة إلى عمليات الخطف وأسر أعداد كبيرة من المتظاهرين، وأضاف بأن الثورة الأحوازية المستمرة من شهر يوليو وخاصة في منتصف هذا الشهر راح ضحيتها أكثر من 7 شهداء أحوازيين والمئات من الجرحى والأسرى، ورقعة التظاهرات في ازدياد واتساع متصاعد، وهذه الثورة وصلت حراكها حتى وصلت لمدن قريبة من طهران، وكذلك وصلت أصداؤها إلى العالم العربي والغربي، لكن العالم لم يحرك ساكناً ولم يتحرك إلى هذه اللحظة تحركاً حقيقياً، وكأنه لم يسمع أصداء هذه التظاهرات المدوية وأنين الجرحى وبكاء الأمهات وحناجر المنتفضين بصدور عارية في وجه الاحتلال الإيراني المجرم، مبيناً الكعبي بأن التظاهرات فتحت آفاقًا قريبة وبعيدة المدى، ولا يمكن غض الطرف عنها، وستكون لها انعكاسات مصيرية على الوضع الداخلي في الأحواز وجغرافية ما تسمى بـ"إيران"، خاصة على الاحتلال الإيراني الذي يمسك بزمام الأمور، والذي بدأ بخطط الشيطنة وذلك بسبب خبراته في إدارة الإرهاب والأزمات في الوطن العربي بافتعال قضايا لإفشال التظاهرات العادلة، مستخدماً إطلاق الرصاص الحي على الأبرياء ونشر مقاطع مفبركة، ودس رجاله بملابس مدنية حسب خطة أمنية مخابراتية خبيثة للتشويش على الرأي العام، محاولة منه في شيطنة انتفاضة تموز الأحوازية على الأحوازيين وإفشالها، لذا على الجميع والمتابعين للشأن هذا أن ينتبهوا من ألاعيبهم، وأشار إلى أن انتفاضة أبناء الشعب الأحوازي مازالت مستمرة وحراكهم يتسع. وقام نظام الاحتلال بقطع الإنترنت بشكل واسع، ويخرج الأحوازيون كل يوم إلى الشوارع والمدن والأحياء والبلدات الأحوازية، وينادون بأعلى أصواتهم إن تظاهراتنا "سلمية، سلمية"، وإنها "ثورة العطش"، ونطلب الماء، نريد أن تتوقف سياسات بناء السدود على أنهارنا الأحوازية، وأن لا تنقل المياه ظلماً وجوراً لمناطق أخرى، نريد الماء الذي عشنا عليه آلافاً وقروناً وعقوداً وسنين طويلة، فلماذا تفتحون علينا النيران؟ ولماذا تقتلون شعباً تعداده 12 مليون عربي أحوازي، بسلاحين: سلاحكم وعتادكم، وسلاح قطع الماء الذي هو أشد فتكاً، ونطالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان الدولية بالتحرك لإنقاذ الشعب الأحوازي، الذي يتعرض لأنواع القتل والتعذيب والتنكيل كافة من نظام ملالي طهران الإرهابي.