أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي التفجير الإرهابي الذي استهدف سوقا شعبية في مدينة الصدر بالعاصمة بغداد، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وأعربت المنظمة عن وقوفها وتضامنها مع جمهورية العراق في كل ما تتخذه لمواجه العنف والإرهاب والتطرف.

وقدمت المنظمة العزاء والمواساة لذوي الضحايا ولجمهورية العراق الشقيقة قيادة وحكومةً وشعبًا، معربة عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.