لم يكن العام 1388هـ عاديا في تاريخ أندية المنطقة الشرقية إذ شهد دخولها في سجل الشرف لأبطال كأس الملك أول مرة بعد 11 عاما من انطلاقة المسابقة التي ظلت بطولتها حكرا على أندية الغربية والوسطى والفضل في ذلك يعود لفارس الشرقية الأول (الاتفاق) أو فارس الدهناء كما أطلق عليه بعد هذا الإنجاز التاريخي الذي تحقق في ملعب الصائغ بالرياض وبرعاية ملكية كريمة توج فيها بالكأس الغالي من يد الملك فيصل "رحمه الله" في أعقاب فوزه على الهلال بنتيجة كبيرة (4 / 2).

وقبل إحرازه لقبه الأول وصل الاتفاق لنهائي كأس الملك مرتين باءت بالفشل كانت الأولى أمام الأهلي في موسم 1385هـ وخسرها (1 / 3) فيما كانت الثانية في الموسم التالي أمام الوحدة وخسرها أيضا (0 / 2) وكلاهما جرت أحداثهما على أرض ملعب الصائغ.

الثالثة ثابتة لـ(فارس الدهناء)

غير أن محاولة (فارس الدهناء) الثالثة كانت ثابتة وناجحة مع مرتبة الشرف الأولى، راح ضحيتها الزعيم الأزرق الذي كان يحلم بتحقيق لقبه الثالث في المسابقة وكان التفاؤل كبيرا وسط لاعبيه وهم يهزمون النصر غريمهم التقليدي بهدفين لمهاجمهم الكبير عبدالله بن عمر في نهائي بطولة المنطقة الوسطى وتأهلوا بعدها لملاقاة الأهلي بطل المنطقة الغربية وتغلبوا عليه أيضا، لكن ذلك الحلم الأزرق الجميل بالكأس تبدد على يد الاتفاق برباعية ولا في الخيال بالمباراة النهائية.

«الرياض» واكبت الحدث قبل 54 عاماً

«الرياض» واكبت ذلك الحدث الرياضي الكبير قبل 54 عاما بتغطية موسعة على صفحات (دنيا الرياضة) التي كان يشرف عليها آنذاك الأستاذ تركي عبدالله السديري - رحمه الله - بصفحتين قبل وبعد المباراة التي انتهت بهزيمة قاسية للهلال الذي كان هو الآخر يمني النفس بالعودة لمنصات كأس الملك بعد ثلاث سنوات من ابتعاده عنها فقد كانت الترشيحات قبل المباراة تكاد تجمع على قدرة الهلال الفنية في حسم اللقاء لصالحه نظرا لفوزه باللقب مرتين ووصوله للنهائي من أصعب الطرق متوجا ببطولتي المنطقتين الوسطى والغربية لكن الرياح جرت بما لا تشتهي السفن.

خالد الفيصل: اللقاء كبير والمعنى أكبر

ففي تقديم المباراة الختامية الذي طرحته (دنيا الرياضة) يوم الخميس الموافق 19 / 11 / 1388هـ نشرت عن الحدث الكبير مقالا بعنوان (أخي الرياضي) بقلم المدير العام لرعاية الشباب الأمير خالد الفيصل قال سموه فيه:

أخي الرياضي اللاعب، الرياضي المشجع، الرياضي المشاهد، الرياضي المستمع، غدا نلتقي جميعا في ملعب الصائغ وعلى شاشة التلفزيون وعلى الراديو لقاء محبة واعتزاز.

اللقاء كبير والمعنى أكبر ويجب على كل فرد منا أن يعطي الرياضة حقها، أي أن نكون رياضيين بمعنى الكلمة فالروح الرياضية والخلق الرياضي هما أساس الرياضة.

على اللاعب التمسك بالأخلاق الرياضية وأداء المجهود الذي يليق بسمعة ناديه وبلاده عليه الأمانة والإخلاص في أداء واجبه وسط الملعب وخارجه وعلى المشجع التمثل بالروح الرياضية وإعطاء المناسبة حقها.

وكفانا معشر الرياضيين فخرا مشاركة الفيصل لنا في هذه المناسبة فلنكن عند حسن ظنه ولنستعرض تطورنا الرياضي الذي تحقق من فضل الله ثم توجيهاته الحكيمة ولا يفوتني أن أهنئ نادي الهلال ونادي الاتفاق على ما وصلا إليه حتى هذا اللقاء الكبير راجيا لهما التوفيق ولتكن مباراة الغد على ما نتوقعه ونتمناه جميعا لهما من مستوى وخلق عال.

(خالد الفيصل)

أما العناوين الرئيسة للمباراة التي نشرتها «الرياض» في اليوم التالي بتاريخ 21 / 11 / 1388هـ فقد كانت:

(اتفاق الدمام يحقق بجدارة كأس بطولة المملكة.. الفصمتان والزياني واليحيا وغدرة والنصيب نجوم المباراة)

تركي السديري: الاتفاق النادي المناضل

وكتب الأستاذ تركي السديري - رحمه الله - معلقا على الفوز الاتفاقي التاريخي قائلا: من قلوبنا نهنئ الاتفاق فهو جدير بالتقدير النادي المناضل بصبر في طريق البطولة حين يحققها فإنه أهل لها وليس غريبا أن ينتصر الاتفاق.. ليس غريبا أن يحقق بطولة المملكة فيتزعم كل أنديتها.. ليس غريبا إذ شاهدناه قبل يوم أمس مرتين يناضل على البطولة.. ورغم هزائم الماضي.. رغم سوء الحظ في الأولوية فإنه لم يعترف بالحظ ولا بسوء الطالع بل صمد حتى تسلم كأس الفيصل وهو جدير به وأهل له.

كسب الاتفاق بعد أن كان الفريق الأفضل والأقوى فلم تكن النتيجة لخطأ لاعب واحد في الهلال أو لاجتهاد لاعب واحد في الاتفاق بل الاتفاق كمجموعة كان يلعب للكأس ومن أجل الكأس فقط لذا فقد برز لاعبوه بالمستوى المطلوب والمستوى المشرف ليستحقوا فيما بعد كأس البطولة وأول المقتنعين بأحقية الاتفاق في الفوز على ضوء المستوى الذي شاهدناه هم الهلاليون أنفسهم أو هذا ما يجب أن يكون.. هنيئا للاتفاق النادي الذي نعتز به وألف مبروك لجماهير العملاق وهي تستقبله في الشرقية عائدا منتصرا بعد أن حقق آمالها وتهنئة حارة لكل الرياضيين في الشرقية بعد أن شاهدنا من ناديهم - الاتفاق - مستوى كبير رائعا يعكس مدى تقدم هذه المنطقة التي يجد العمل الرياضي فيها جدية أكثر واللاعب فيها يعرف مسؤولياته ويحترمها.

وأخيرا أكرر التهاني لبطلنا هذا العام مع أمنياتي له بدوام النجاح والتوفيق ولي عودة مع الهلال في عدد يوم الاثنين القادم.

(تركي السديري)

سيناريو الأهداف الستة

سيناريو أهداف المباراة الستة بدأ بتقدم الاتفاق بهدف للاعبه سالم المخيزيم في مرمى حارس الهلال ضاري ثم نجح نجم الهلال مرشد العتيبي في إدراك التعادل من كرة مرتدة من زميله عبدالله بن عمر غير أن الاتفاق عاد ليتقدم بالهدفين الثاني والثالث عن طريق نجمه الكبير سعود الفصمه وأضاف شقيقه محمد الفصمه الهدف الرابع الذي كان أجمل أهداف المباراة من كرة صوبها من على بعد 25 ياردة فشل ضاري الهلال في التصدي لها فيما أحرز المدافع العملاق عبدالرحمن بشير (الغول) هدف الهلال الثاني من ركلة جزاء احتسبت على حارس الاتفاق هلال الطويرقي.

الأمير خالد الفيصل المدير العام لرعاية الشباب 1388هـ
تركي السديري «رحمه الله»
ضوئية لتغطية «الرياض» في صفحتها الأولى لنهائي كأس الملك برعاية الملك فيصل 21 / 11 / 1388هـ
تعليق «دنيا الرياضة» على فوز الاتفاق بأول كأس للملك 21 / 11 / 1388هـ
ضوئية لتقديم «دنيا الرياضة» للمباراة الختامية 19 / 11 / 1388هـ
محمد الفصمه هداف الاتفاق 1388هـ
نجوم الاتفاق في احتفالية الفوز بأول كأس للملك 1388هـ من اليمين: علي البلوشي - خليل الزياني - عبدالله يحيى - يعقوب يوسف
فهد الدوس