أكد الممثل والمخرج السينمائي علي الكلثمي أن مشاركة المملكة بجناح في مهرجان كان السينمائي الدولي؛ تعد فرصة للارتقاء بالتجربة السينمائية المحلية عبر التواصل التفاعلي العالمي، وأشار إلى أن تخصيص جناح سعودي في مهرجان فني عالمي؛ سيحقق الحوار المتبادل الذي يعود أثره على قطاع السينما المحلي والإقليمي، فوجود المملكة في مثل هذه المحافل سيخلق فرصاً جديدة تثري السينما المحلية.

وعن مشاركة عدة جهات حكومية وقطاع خاص وشركات سعودية متخصصة بالمجال في الجناح السعودي بدورة المهرجان 74 التي تقام حالياً حتى 17 يوليو الجاري، أوضح: "لا شك أن مشاركة هيئة الأفلام في المهرجان تلعب دوراً مهماً في تعريف المجتمع الدولي بصناع الأفلام والثقافة السينمائية المحلية، وتسهّل التواصل وتبني جسور التعاون، وهذا هو المأمول باعتبار السينما قطاعاً فنياً وعالمياً يأتي من شركات واستوديوهات الإنتاج، فوجود الشركات السعودية المتخصصة بهذا الشأن سيسهم في تسهيل العمل للمشاريع المشتركة في خريطة الإنتاج العالمي للأفلام".

واختتم حديثه قائلاً:" يجب على السينمائي السعودي استثمار مشاركته في المحافل العالمية، واحتكاكه بالتجارب والخبرات العريقة ليتعلم منها، ويضع أهدافه ومشاريعه أمام عينيه، ويستعد لها جيداً، بالإضافة لفهم ماهية السوق العالمي والمنتجين، والاستوديوهات والشركات الرائدة في هذا المجال، ليسهل عليه إيجاد شركاء مناسبين لمشروعه أيضاً، ويتخذ الخطوات الصحيحة لخدمة فيلمه في العديد من الأسواق العالمية".