شارك مركز الحوار العالمي، في اللقاء الدولي رفيع المستوى، الذي نظّمته شبكة صناع السلام الدينيين والتقليديين، بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي(UNDP)، والمركز افتراضيًا بحضور لفيف من صانعي السياسات وخبراء الأمم المتحدة والمنظمات المحلية والدولية الفاعلة من جميع أنحاء العالم؛ لمناقشة المنطلقات والإستراتيجيات، والنتائج والتوصيات الملموسة للوثيقة الاستقصائية: (الدور الحيوي للأطراف الدينية والتقليدية الفاعلة وأثرها الكبير في تحقيق أجندة 2030 والهدف"16"من أهداف التنمية المستدامة)،التي أنجزها منظمو اللقاء عبر سلسلة من ورش العمل حول عمل القيادات والمؤسسات الدينية والقيمية والتقليدية الفاعلة وجهودها، ولا سيما النساء والشباب؛ لتسريع عملية تحقيق أهداف خطة 2030م على المستويين المحلي والدولي للمضي قدمًا نحو تحقيق أهدافها المنشودة، وذلك صباح اليوم على هامش المنتدى السياسي الرفيع المستوى 2021م (HLPF)، منصة الأمم المتحدة الأساسية لمتابعة ومراجعة خطة التنمية المستدامة لعام 2030م وأهداف التنمية المستدامة السابعة عشرة.

وتحدَّث في اللقاء كل من معالي الأمين العام لمركز الحوار العالمي فيصل بن معمر، والمندوب الدائم لفنلندا لدى منظمة الأمم المتحدة السفير يوكا سالوفارا، ورئيس مجموعة نيشكام للجمعيات الخيرية الدكتور مويندر سينغ، ومديرة برنامج بناء السلام بين أتباع الأديان في خدمات الإغاثة الكاثوليكية (CRS) ميلا ليجورو، ومستشار الوساطة والتفاوض في مؤسسة بيرغوف أوين فرايز, ورئيس مؤسسات منع النزاعات وبناء السلام والاستجابة في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي(UNDP) صاموئيل رزق.

وشارك معالي فيصل بن معمر، بكلمة قدَّم خلالها الشكر للحضور، مثمنا ملحوظاتهم حول ترشيد الدور المحوري للقيادات والمؤسسات الدينية والتقليدية الفاعلة لتسريع عجلة التنمية المستدامة.

وقال بن معمر: لقد كشفت أزمة جائحة (كوفيد-19) بالفعل عن مواطن الضعف المستفحلة وصور اللامساواة داخل البلدان وفيما بينها.كما كشفت أيضًا عن مواطن الضعف والتحديات والمخاطر المنهجية، مهددة بانتكاس التقدم الذي تحقق في أهداف التنمية المستدامة خلال عقود طويلة، مشيرًا إلى ازدياد الفقر والجوع في العالم؛ نتيجة لاضطرابات النمو الاقتصادي وسلاسل التوريد وسبل العيش.

وركَّز بن معمر في كلمته الافتتاحية على الهدفين: (16): (السلام والعدالة والمؤسسات القوية)؛ و(17): (الشراكات) من أهداف التنمية المستدامة، مشيرًا إلى أن الجائحة تسببت في خسائر نفسية وروحية برزت في شيوع حالات العزلة وزيادة المخاوف في ظل ازدياد النزعة الشعبوية والمعلومات المضللة خاصة عبر "الإنترنت"؛ ما أدَّى إلى رواج الكراهية وانعدام الثقة.

وأكد بن معمَّر فيما يخص هدف (الشراكات) على استجابة المركز لدعوة أعضاء الأمم المتحدة؛ لتمكين القيادات والمؤسسات الدينية والتقليدية المحلية والدولية الفاعلة في النهوض بأهداف التنمية المستدامة, وشروعه بالتعاون مع شبكة صناع السلام الدينيين والتقليديين لإنجاز مشروع معرفي لرسم خرائط واستقصاء جهود القيادات والمنظمات الدينية والتقليدية الفاعلة؛ لتحقيق أجندة 2030م.

وأوضح معاليه أن نتائج هذه الوثيقة الاستقصائية، كشفت عن بعض الأفكار النوعية حول كيفية تحسين التعاون المهم للغاية بين الأطراف المتعددة والجهات الدينية والتقليدية الفاعلة، مشيرًا إلى هذا الكمِّ الكبير والهائل من(الشراكات)، الناجعة والواعدة التي تحققت في الآونة الأخيرة على المستويات الشعبية بين القيادات والمؤسسات الدينية الفاعلة والجهات متعددة الأطراف، مقارنةً بالعقد الماضي، معللاً ذلك بحالة الإدراك المتنامية بين منظمة الأمم المتحدة ومؤسسات صنع السياسات وبناء الشراكات وتجسيرها مع القيادات والمؤسسات الدينية والتقليدية الفاعلة,عادّا أن هذا التغيير؛ نتيجة عقود من العمل المتواصل على سواعد العديد من الأفراد والقيادات المخلصين، بمن في ذلك حاضرو هذا اللقاء, مثمنًا دور شبكة صناع السلام الدينيين والتقليديين والمجلس الاستشاري متعدد الأديان التابع للأمم المتحدة كمحطات مهمة للغاية في هذا المسار الذي يفخر مركز الحوار العالمي المُضي فيه.

وأعرب ابن معمر في ختام كلمته عن أمله في أن تتمكن مشاركة المركز في هذه الفعالية من إبراز الدور الحيوي الذي يمكن أن تلعبه القيادات والمؤسسات الدينية والتقليدية من خلال منصاتها وذخائرها المعرفية، وأن يتمكن هذا التقرير من إثارة مناقشات مفيدة حول كيفية تعزيز هذه الشراكات وتجديدها وتحسينها بينما يسعى العالم إلى إعادة البناء.