حققت الحضارة المعاصرة قدراً لا بأس به من النجاح والتقدم في كل مجال من مجالات الحياة، واستطاعت الحضارة المعاصرة أن تلبي وتحقق كل ما يحلم به الإنسان الحاضر من مطالب وحاجات في ظل التقدم العلمي والتكنولوجي، الذي استطاع أن يسخر كل شيء للإنسان. واليوم أصبح الإنسان المعاصر بواسطة هذا التقدم التكنولوجي سيد العالم بمعنى الكلمة.

على الرغم من التقدم التكنولوجي في هذه الحضارة المعاصرة، إلا أن الإنسان فقد ذاته وهويته، وبدأ يشعر بالاغتراب النفسي في هذا العالم المزدحم. أصبح الإنسان في ظل هذا التقدم التكنولوجي، ليس له قيمة، وليس له وجود حقيقي.

ولم تكن التغيرات التي صاحبت هذا التقدم التكنولوجي كلها إيجابية، بل كان لها العديد من السلبيات على حياة الإنسان وسلوكياته. لقد نتج عن هذا التقدم التكنولوجي العديد من المشكلات النفسية التي ربما كان من أهم مظاهرها وأكثرها شيوعاً القلق والتوتر والاكتئاب النفسي، كما صاحبها الصراعات النفسية الداخلية والخارجية.

تعد ظاهرة الاغتراب ظاهرة إنسانية امتد وجودها في مختلف أنماط الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والدينية والنفسية في كل الثقافات، ثم تزايدت مشاعر الاغتراب وتعددت نتيجة لطبيعة العصر الذي يعيشه الإنسان المعاصر ويعاني بالتناقضات والتنافس والتغيرات المتلاحقة.

الأمر الذي أدى إلى إصابة الإنسان بالكثير من المشكلات والاضطرابات التي جاء في مقدمتها ظاهرة الاغتراب النفسي، وهي الحالة التي تتعرض فيها الشخصية إلى التمزق أو الضعف أو الانهيار بتأثير العمليات الثقافية والاجتماعية التي تتم داخل المجتمع.

الاغتراب النفسي يقود الإنسان إلى العزلة الاجتماعية ويبث فيه الشعور بالبعد عن الآخرين. وهذا يعني تشوه نمو الشخصية الإنسانية حيث تفقد مقومات الإحساس المتكامل بالوجود والديمومة.

الاغتراب النفسي هو شعور الفرد بالعزلة وعدم الانتماء، وفقدان الثقة، ورفض القيم والمعايير الاجتماعية والمعاناة من الضغوط النفسية التي تتجلى في غربة الإنسان عن ذاته ووجوده في المجتمع.

إن التقدم الحضاري والتطور التكنولوجي والتغيرات السريعة المتلاحقة في شتى مناحي الحياة، جعلت الإنسان يقف حائراً قلقاً وسط هذه الموجة الحضارية المعاصرة، وإن من السلبيات التكنولوجية الحديثة التي أثرت على حياة الإنسان ودفعته إلى المشكلات النفسية ومن أهمها الاغتراب النفسي الذي يعتبره علماء النفس القاتل الصامت.

  • الأستاذ المساعد، قسم اللغة العربية وآدابها

    جامعة عالية، كولكاتا - الهند