الخلافات والمشكلات على وجه العموم تعتبر أحد أنماط الحياة الطبيعية للبشر، ولا يخلو إنسان في هذا الكون من وجود خلافات مع الآخرين، وما دامت تلك الخلافات في حدودها الطبيعية فإنها تعتبر إيجابية ومهمة لتطور ونمو شخصية الإنسان.

ومن الجدير ذكره معرفة أن الخلافات تحتاج إلى مهارات خاصة في التعامل لتجاوزها ومن أهمها فهم طبيعة الخلاف وأسبابه، والحوار الهادئ والبعد عن العصبية، واستخدام الألفاظ المحترمة خلال النقاش وعدم السخرية أو التعالي على الآخرين، ومنها كذلك تقبل الشخص وآراء الآخرين، وهذا بدوره يساعدنا على فهم الخلافات وتقبلها وحلها.

وفي حال فشل الإنسان في إدارة خلافاته وحلها بالشكل الصحيح، فإن تلك الخلافات ستؤدي إلى الفوضى وعدم الانتظام وتؤثر على مجرى حياته في كل الاتجاهات. وسيتضح تأثيرها السلبي عند نشوء الحقد والحسد والكراهية التي بدورها تعزز التباعد والهجر بين الناس مما يؤدي إلى قتل روح المتعة والإنس الناتج عن التواصل ومجالسة الأصحاب والأقارب، وقد يؤدي تطور الخلافات إلى انهيار العلاقة كاملة مهما كان نوعها، حيث تتعطل الأدوار وتختفي الدوافع والأهداف التي من المفترض تحقيقها في حال عدم وجود نزاعات. 

ومن المؤسف أن يفشل بعض أفراد الأسر أو الأقارب في حل خلافاتهم أو تأجيل حلها حتى تتطور وتستفحل والنتيجة أن يصبح شعارهم الكراهية وسلاحهم القطيعة والهجران. 

ومن البديهي أن يستهجن الناس تطور الخلافات أو تغذيتها وتعقيدها ونقلها من جيل إلى آخر، وذلك لما يترتب عليها من ردود أفعال سيئة وتجاوزات مخزية. 

وما أود الإشارة إليه وتوضيحه للآباء والمربين بهذا الخصوص، أن شبابنا اليوم -وفقهم الله- يحملون قلوبا بيضاء نظيفة لا تعرف الحقد والحسد والبغضاء. ولذلك يلزمنا أن نتحمل المسؤولية وأن نكون قدوات حسنة وأن لا نعودهم على النزاعات المقيتة وأن لا نلوث قلوبهم النقية بتضخيم الخلافات وتغذية الأحقاد.

وعلينا أن نستشعر التباين بين الناس سواءً في الأسلوب أو طريقة التعامل أو التفكير، وأن نتقبل كلاً على طبيعته وأسلوبه، وأن لا نحلل سلوكيات الآخرين أو حديثهم إلا في السياق الصحيح، وأن نزيل عن أنفسنا الشكوك والظنون الكاذبة. 

ولكي نحجم الخلافات ونضعها في حدودها الطبيعية، يجب علينا أن نعرف أن لها عوامل متعددة لا يمكن حصرها. منها على سبيل المثال الخلافات على المال أو الممتلكات أو بسبب اختلاف الرأي ووجهات النظر والتفكير واختلاف الرغبات.

ومن المهم معرفة أسباب الخلافات والتفكير فيها بتمعن وحلها بروية، ومن الضروري تعزيز ثقافة التسامح والمرونة والحوار الإيجابي لكي نستثمر خلافاتنا ومشكلاتنا في تصحيح المفاهيم المغلوطة وإزالة الشكوك وبالتالي تقوية أواصر المحبة والتواصل والابتعاد عن الهجران والقطيعة.