أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في خميس مشيط بالمملكة العربية السعودية، من خلال طائرة مفخخة بدون طيار اعترضتها قوات تحالف دعم الشرعية.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان لها، أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية، داعيةً المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف فوري وحاسم لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة.

وجددت الإمارات تضامنها الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة أراضيها.

وشدد البيان على أن أمن الإمارات وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الإمارات تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

إدانة بحرينية

كما أدانت مملكة البحرين بشدة مواصلة ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران إطلاق عدد من الطائرات المسيرة (المفخخة) تجاه المملكة العربية السعودية.

وأكدت البحرين في بيان لوزارة خارجيتها أمس موقفها المتضامن مع المملكة ودعمها الكامل لكل ما تتخذه من إجراءات رادعة للدفاع عن أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها.

وأشادت بيقظة وبسالة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن التي تمكنت من اعتراض تلك الطائرات وتدميرها قبل وصولها إلى هدفها.

رفض مصري

وأعربت مصر عن إدانتها واستنكارها لقيام ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران باستهداف المناطق المدنية في المملكة العربية السعودية بعدد من الطائرات "المُفخخة" بدون طيار، التي تم اعتراضها بنجاح من قبِل القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن.

وأكدت مصر في بيان لوزارة خارجيتها أمس، وقوفها بجانب المملكة ودعمها لما تتخذه من إجراءات لصون أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمُقيمين على أراضيها في مواجهة هذه الأعمال الإرهابية التي تُمثل انتهاكاً لقواعد لقانون الدولي وتهديداً للسلم والأمن بالمنطقة.

استنكار يمني

ودانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين اليمنية مواصلة مليشيا الحوثي الانقلابية ارتكاب سلسلة متصلة من الهجمات الإرهابية ضد المدنيين بمحافظتي مأرب والحديدة اليمنيتين واستمرار تصعيدها العسكري في مأرب واعتداءاتها الممنهجة التي تستهدف المدنيين في المملكة العربية السعودية عبر إطلاقها عددا من الطائرات المسيّرة والمقذوفات والصواريخ.

وأكدت الوزارة في بيان نشرتهُ وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أمس، أن تلك الهجمات الإرهابية وذلك التصعيد العسكري المستمر ما هو إلا رسالة واضحة ورد جلي على كل الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لإحلال السلام وإنهاء الحرب في اليمن، ودليل إضافي على ارتهان إرادة هذه المليشيا للنظام الإيراني وسياساته التخريبية في المنطقة، كما يؤكد طبيعتها العدوانية وخطورة نهجها وانتهاكها الصارخ لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والاستهانة به وعدم جديتها في الجنوح إلى السلام والإصرار على مواصلة الحرب وتقويض استقرار المنطقة.

وشددت الوزارة على موقف الجمهورية اليمنية الثابت والداعم للمملكة العربية السعودية وتضامنها التام في كل ما تتخذه من تدابير وإجراءات لمواجهة هذه الأعمال الإرهابية الجبانة، وتطالب المجتمع الدولي بعدم السكوت على تلك الأعمال المهددة للأمن والاستقرار وإدانتها ومحاسبة مرتكبيها وعدم السماح لهم بالإفلات من عواقب ذلك.