ناقشت لجنة تسيير مشروع دعم القطاع الصحي في اليمن، برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني الدكتور واعد باذيب، ووزير الصحة اليمني الدكتور قاسم بحيبح وممثلي منظمة الصحة العالمية والبنك الإسلامي، كيفية تسخير الجهود والتمويلات لمواجهة كورونا.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ ) أنه في الاجتماع الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي، قدمت منظمة الصحة العالمية، تقريراً عن مستوى الإنجاز والصعوبات التي تواجه تنفيذ مشروع دعم القطاع الصحي في اليمن، كما دار نقاش مستفيض واستعراض لكل مكونات المشروع ووضع الحلول والمعالجات للمضي بوتيرة التوريدات والمشتريات وتنفيذ المشروع.

وشدد وزير التخطيط اليمني على أهمية التقيد بالشفافية والمنافسة والجودة في توفير الأجهزة الطبية ومطابقتها للمواصفات وأن يتم توريدها إلى المنشآت الطبية المستهدفة وفق الأنظمة الإدارية المعمولة في هذا الشأن, مؤكداً على أهمية إشراك الوكالات والموردين المحليين في المناقصات لتوفير المشتريات من السوق المحلي والسوق الدولي.

وأشاد الوزير باذيب بجهود منظمة الصحة العالمية في تنفيذ مشروع دعم القطاع الصحي في اليمن وبالدعم المتواصل من البنك الإسلامي, مشيراً إلى أن وزارة التخطيط اليمنية أعادت تخصيص 20 مليون دولار من تمويلات سابقة من البنك الإسلامي لتعزيز قدرات القطاع الصحي لمواجهة فيروس كورونا، على مستوى اليمن.