أكد صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك أن جامعة تبوك وخلال 15 عاماً تواصل تخريج أبنائنا وبناتنا لسوق العمل، والذين يعملون لنهضة بلادهم ويشاركون في تحقيق رؤية المملكة 2030، والتي أطلقها سمو ولي العهد، في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظهما الله -. وقال سموه: إن هذه أيام حصاد في كل الجامعات والمعاهد بالمملكة، يحصد فيها الطلاب والطالبات جهدهم، فمن أعظم المناظر فرحاً اليوم مشاهدة الطلاب والطالبات خريجي الكليات الصحية في ظل هذه الظروف التي نعيشها، متمنياً لجميع الطلاب والطالبات الخريجين مشاهدتهم في العام المقبل وهم على رأس أعمالهم وللجميع التوفيق والنجاح ولوزير التعليم ولرئيس جامعة تبوك.

جاء ذلك في تصريح صحفي لسموه بعد أن رعى مساء أول من أمس حفل تخريج الدفعة الخامسة عشرة من طلاب وطالبات جامعة تبوك من حملة درجة البكالوريوس وحملة درجة الماجستير وخريجي الدبلومات للعام الجامعي 1422هـ والبالغ (7071) خريجاً وخريجة، وذلك في مقر الصالة الرياضية بالمدينة الجامعية.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل مدير الجامعة د. عبدالله بن مفرح الذيابي ووكلاء الجامعة.

وفور وصول سموه بدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم بدأت مسيرة الخريجين في برامج الماجستير والبكالوريوس والدبلومات في مختلف التخصصات من مختلف الكليات.

عقب ذلك ألقيت كلمة الخريجين ألقاها نيابة عنهم الطالبان نادر العطوي وفرح الشمري أشادا فيها بدور الجامعة وسعيها في مواصلة الحركة التعليمية رغم الجائحة، مؤكدين أن خرّيجي الدفعةِ الخامسةَ عشرَةَ يقطفون اليوم ثمار جُهدِهم وسعيِهم بعد سنوات من البحث والتحصيل، وكلهم أملٌ في المضي قُدماً، لصناعةِ المستقبل، متخذين من العلم طريقاً يقودُهم إلى الأمان، معربين عن شكرهم وامتنانهم لكل من كانت له يد الخير والعون في تحقيق أهدافهم السامية وتذليل الصعاب والتحديات.

ثم ألقيت بلغة الإشارة كلمة خريجي دبلوم الحاسب الآلي لذوي الإعاقة السمعية، ألقتها نيابة عنهم أريج البلوي وترجمتها رهف المحمدي عبرت فيها باسمها ونيابة عن زملائها عن مشاعر الفرح والسرور بهذه المناسبة مؤكدة أن الجامعة ساهمت في تحقيق حلمهم للمضي في طريق العلم والمعرفة في وطن عهدنا عليه تحقيق الأحلام والوصول للقمة بالإيمان الراسخ والعلم الهادف والطموح الشامخ، معربة عن شكرها للقيادة الرشيدة على دعمها للعلم والطلاب بمختلف قدراتهم واحتياجاتهم الخاصة في سبيل تحقيق رؤية 2030.

ثم ردد خريجو وخريجات الكليات الصحية القسم، الذي تلاه عميد كلية الطب د. مرعي العمري.

إثر ذلك ألقى رئيس جامعة تبوك كلمة قال فيها: باسمي ونيابة عن منسوبي الجامعة وطلابها وطالباتها نثمن لسموكم حرصكم الدائم في كل عام مشاركة أبنائكم فرحتهم بتخرجهم، ودعم سموكم للجامعة خلال هذه السنوات واهتمامكم بمنجزاتها ومتابعة مشاريعها والحرص على تطويرها ورعاية برامجها وتبني كراسي أبحاثها، مضيفاً أن هذا اليوم مع تخريج الدفعة الـ15 تواصل الجامعة النمو والازدهار والتطور والاكتمال في جميع جوانبها ومجالاتها العلمية والبحثية والبرامجية، مشيراً إلى أن الجامعة أخذت على عاتقها الاهتمام بتعليم جميع فئات المجتمع والتي توجت اليوم بتخريج أول دفعة من الطلاب والطالبات ذوي الإعاقة السمعية، الذين حصلوا على الدبلوم المشارك في تخصص علوم الحاسب، سائلاً الله عز وجل في ختام كلمته أن يديم على وطننا نعمة الأمن والاستقرار في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - عقب ذلك إعلان رئيس الجامعة النتائج العامة لخريجي الدفعة الـ15، متمنياً لهم التوفيق والسداد في حياتهم وفي ميادين العمل.

بعدها هنأ الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أبناءه وبناته الخريجين في رسالة نصية جاء فيها: يسرني أن أهنئكم بمناسبة تخرجكم في الجامعة وحصولكم على الدرجة العلمية التي تؤهلكم لخدمة دينكم ووطنكم وقيادتكم، كان بودي مشاركتكم الحضورية في حفل التخرج والذي تعذر بسبب ظروف جائحة كورونا وتطبيق الإجراءات الاحترازية، متمنياً للجميع التوفيق والنجاح. بعد ذلك سلم سمو أمير تبوك أول وثيقة تخرج بلغة برايل للطالبة عبير الحربي، ثم كرم سموه في الختام شهادات التخرج لأوائل الخريجين والخريجات من مختلف التخصصات، وتسلّم سموه من رئيس الجامعة هدية تذكارية بهذه المناسبة. 

حضر الحفل وكيل إمارة منطقة تبوك محمد بن عبدالله الحقباني ومديرو الإدارات الحكومية والعسكرية في المنطقة، والطلبة الأوائل والطالبات، كما حضر عبر البث المباشر جميع خريجي وخريجات الدفعة الـ15 وأولياء أمورهم.

أمير تبوك يسلم وثيقة تخرج بلغة برايل للطالبة عبير الحربي