استطاع المخرج المنتج الكويتي عبدالله بوشهري أن يعيد الكويت إلى مهرجان كان السينمائي الدولي بعد سنوات طويلة من الغياب، حيث تم الإعلان عن اختيار فيلم "أوروبا" للمخرج حيدر رشيد ضمن تظاهرة "أسبوعا المخرجين" وهى إحدى التظاهرات والمسابقات الأساسية في مهرجان كان السينمائي الدولي، والفيلم من إنتاج عراقي، كويتي، إيطالي.

وتأتي المشاركة الكويتية الأولى في هذه التظاهرة في مهرجان كان السينمائي من خلال فيلم "بس يا بحر" للمخرج القدير خالد الصديق والثانية في ذات المسابقة من خلال فيلم "أميركا" للمخرجة الفلسطينية شيرين دعيبس ومن إنتاج الشيخة الزين الصباح.

وعن التجربة الجديدة يتحدث المخرج المنتج الكويتي عبدالله بوشهري: أنه لا يمكن وصف سعادتي بأن يرفع علم دولة الكويت في أهم المهرجانات السينمائية الدولية حيث مهرجان كان السينمائي الدولي وفي واحدة من أهم التظاهرات السينمائية والتى شهدت من ذي قبل مشاركات كويتية سينمائية وها نحن نكمل المسيرة وهذه المرة عبر الإنتاج والتعاون السينمائي المشترك، وهى المرة الثانية التى أتعاون بها مع المخرج -الصديق حيدر رشيد "العراقي/الإيطالي" وكانت المرة الأولى عبر فيلم "مطر وشيك" الذى عرض في عدد من المهرجانات السينمائية، بالإضافة لعرضه في الأسواق الإيطالية والعربية.

واستطرد بوشهري: أن أكثر ما يفرح هو وجود اسم الكويت في هذا المحفل الفني الرفيع، وأيضا مد جسور التعاون الثقافي والإبداعي مع العراق الشقيق من خلال هذا المبدع المميز المخرج حيدر رشيد بالإضافة للتعاون المشترك مع السينما الإيطالية، وأشير إلى أن الفيلم أيضا عامر بعدد من الأسماء العربية من عدد من الجنسيات مما يعطي للتجربة أبعادا شمولية أكبر.

يذكر أن فيلم "أوروبا" للمخرج حيدر رشيد من إنتاج عراقي كويتي إيطالي وسيعرض ضمن تظاهرة "أسبوعا المخرجين" في مهرجان كان السينمائي الدولي الحالي.