استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بمكتب سموه بديوان الإمارة اليومالإثنين عبدالله بن عبداللطيف الفوزان والذي قدم لسموه عرضاً عن مبادرة "خبر الخير " والتي تمتد إلى العام 2025 بحضورمعالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير.

وتشتمل المبادرة إطلاق هوية جديدة لمدينة الخبر إضافة إلى عدة مشاريع تنموية وسياحية وترفيهية ستساهم في دعم السياحةفي المنطقة وخلق فرص وظيفية وتساهم في تحقيق مستهدفات رؤية 2030.

وأكد سمو أمير المنطقة الشرقية على أهمية مشاركة القطاع الخاص ودوره في دفع عجلة التنمية في المنطقة، من خلال المشاريعالتنموية التي تساهم في إيجاد فرص وظيفية لأبناء المنطقة بالإضافة إلى جعلها ثرية بالخيارات السياحية والتجارية وخلقالتنافس بين القطاعات المختلفة لخدمة الوطن وابنائه.

من جهته بين الفوزان بأن "هذه المبادرة ستشتمل على عدد من المشاريع مجمعات تجارية وفنادق راقية ومدن ترفيهيةومسطحات خضراء ستجعل الخبر أجمل بإذن الله".

وأضاف الفوزان "إن المبادرة تأتي ضمن مبادرات "برنامج الفوزان لخدمة المجتمع" وتنطلق من عمق إدراكنا بأهمية الشراكةالمتوازنة، والتكامل بين القطاعَين الحكومي والخاص، واعتبار ذلك أفضل السبل لمواجهة التحديات التنموية، وتجاوز العقباتفي شتى المجالات، من أجل تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة بوطن طموح، وتنمية مستدامة، ونهضة شاملة".

مؤكداً بأن مبادرة (خبر الخير ) ستكون نموذجًا يحتذى به في القطاع الخاص وبدورنا الوطني كشركاء في تحقيق رؤية المملكة2030 وتقديم أحدث الحلول العصرية والمستدامة لرفع مستوى جودة الحياة في الوطن ، وتوفير بيئة جاذبة للاستثماروالسياحة والعمل، ومواكبةً رؤية قيادتنا الطموحة بحزمها وعزمها، وسوف نسابق الزمن لنجعل من مدينة الخبر وجهة وواجهةعالمية مشرفة للمملكة، عبر استثمار موقعها، وبيئتها، وبنيتها الاجتماعية والاقتصادية الفريدة، لإرساء مشاريع حضارية،وعمرانية، وخدمية، وثقافية، وترفيهية عملاقة، تجعلها جديرة بالمنافسة على صدارة أجمل مدن العالم.

وأضاف الفوزان : "على رأس المشاريع الحالية التي تؤهل الخبر لتكون واجهة مشرفة للمملكة مشروع أجدان وورك الذييحتضن الواجهة البحرية لمدينة الخُبَر، وكذلك مركز المعارض والمؤتمرات (الظهران إكسبو)، كما تم استعراض المشاريع المنتظرةمثل الظهران إكسبو المسرح ودار الأوبرا والفندق، ومشروع واجهة أجدان البحرية، ومشروع رتال بلو ، ومشروع تطوير طريقالأمير تركي ، ومشروع رتال رايز، وأجدان إنفنتي السياحيتان".

وقدم الفوزان شكره لسموه الكريم على دعمه لهذه المبادرة والتي سيكون لها أثر إيجابي بإذن الله على المنطقة وابنائها.

من جهة اخرى شدد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على ضرورة التقيد بكافةالتعليمات والإجراءات الاحترازية لمكافحة انتشار فايروس كورونا، في ظل استمرار تسجيل نسب إصابات مرتفعة.

ووجه سموه بأن تعمل الجهات الرقابية ذات العلاقة في المنطقة على تكثيف الحملات، والتأكد من تطبيق جميع الاجراءاتالاحترازية، ومتابعة الحالات الصحية لمرتادي التجمعات عبر تطبيق توكلنا، والحرص على التباعد الجسدي والتزام الجميعبذلك، والعمل على تطبيق العقوبات النظامية في حق كل من يتهاون في إتباع التعليمات الصحية.

وقال سموه " كل فرد من أفراد المجتمع عليه مسئولية كبيرة لمكافحة انتشار هذه الجائحة عبر إتباع التعليمات، وكل جهة منكيانات النفع العام لديها مسئولية بتطبيق الإجراءات الصحية بدقة، إضافة لمسئولية الجهات الرقابية والأمنية في تطبيقالنظام تجاه المتهاونين".

كما أكد سموه أن "على جميع المنافذ الحدودية في المنطقة التأكد من تطبيق كافة الاجراءات الصحية على القادمين للمملكةوالمغادرين منها، وإتباع كافة الاجراءات الصحية المعتمدة دون تهاون".

ونوه سموه بأن التزامنا جميعًا واستشعار المسئولية الفردية لكل منا، هدف مهم نسعى لتحقيقه، وقال "نحن نعيش في مجتمعواع، ننتظر منه أن يكون مثالًا رائعاً، يحتذى به بين شعوب العالم كما هي عادته.