أنجزت شركة التعدين العربية السعودية "معادن"، إحدى أسرع شركات التعدين نمواً في العالم، عمليات ما قبل التشغيل لمرافق مصنع الأمونيا بقيمة 900 مليون دولار في مدينة رأس الخير الصناعية. ويتوقع الانتهاء من أعمال البناء في الربع الأخير من العام 2021 مع التشغيل الكامل في الربع الأول من العام 2022م.

ويعتبر مصنع الأمونيا أول مشروع ضمن توسعة "فوسفات 3" في محفظة "معادن" للأسمدة الفوسفاتية، والتي تتضمن عملية التطوير الكاملة للأسمدة الفوسفاتية من المنجم إلى السوق.

وقال رئيس معادن التنفيذي المكلف المهندس عبدالعزيز الحربي: "هذا إنجاز كبير يُضاف لمحفظة الفوسفات لدى معادن، ومن شأن توسعة مصنع الأمونيا أن ترفع القدرة الإنتاجية للأمونيا بأكثر من مليون طن، لتصل إلى 3.3 ملايين طن، مما يجعل شركة معادن من أكبر منتجي الأمونيا في شرق قناة السويس".

وأوضح الحربي بأن توسعة "فوسفات 3" سترفع الطاقة الإنتاجية للأسمدة الفوسفاتية بنحو 3 ملايين طن، لتصل معادن إلى طاقة إنتاجية إجمالية تتجاوز 9 ملايين طن. وستسهم هذه الزيادة في الإنتاج في تعزيز مكانة "معادن" كأحد أكبر ثلاثة منتجين للأسمدة الفوسفاتية عالمياً، وتمكين المملكة العربية السعودية لتصبح ثاني أكبر مصدّر للأسمدة الفوسفاتية في العالم".

وأكد الحربي: "حريصون في معادن على مواصلة أعمال البناء خلال فترة تفشي وباء "كوفيد-19"، وكان تفاني فريق عمل "معادن" وشركائها مثمراً بإنجاز عملية بناء المرافق، حيث باشرنا أنشطة ما قبل التشغيل وبقيت السلامة أولوية بالنسبة لنا طوال فترة تنفيذ المشروع"، مضيفاً بأن أكثر من 4000 موظف سجّلوا أكثر من 14 مليون ساعة عمل بأمان لتسليم أعمال البناء في مشروع "الأمونيا 3" على مدى 32 شهراً الماضية.

وبدأت "معادن" الإنتاج التجاري للأسمدة في العام 2011، لتصبح بين أكبر ثلاثة منتجين للأسمدة الفوسفاتية في العالم، حيث تلبي احتياجات أكبر أسواق الأسمدة وتفي بالمتطلبات الغذائية لمئات الملايين من الأشخاص، وتلتزم "معادن" بتمكين المزارعين من خلال توفير منتجات عالية الجودة من شأنها تحسين جودة المحاصيل وتحقيق عوائد مجزية، بالإضافة إلى زيادة مساهمة المملكة في تحقيق الأمن الغذائي العالمي بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

ويتكون نموذج أعمال "معادن" المرتكز على تقديم خدمات متكاملة "من المنجم إلى السوق"، من ثلاثة مشاريع فوسفات ضخمة في المملكة العربية السعودية، وهي وعد الشمال الذي يعدّ مركز صناعة الفوسفات السعودية، ورأس الخير وهو مجمع صناعي ضخم لمعالجة الفوسفات والبوكسايت؛ و"فوسفات 3". وفي العام 2019، كما وسّعت "معادن" نطاق أعمالها في مجال الفوسفات في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من خلال الاستحواذ على شركة توزيع الأسمدة "ميريديان جروب"، ما أتاح للشركة تقديم خدمة أسرع وأفضل للعملاء المحليين في إفريقيا.