لم يكن الفيصلي مجرد نادٍ عادي بل كان شاهدًا على تاريخ مدينة عريقة، فالسر الذي يكمن في تميز الفيصلي أنه بدأ ناديًا أدبيًا ثقافيًا ما جعل منه مستودعًا لخبرات وتجارب ثقافية ورياضية وحضارية وإنسانية في مجتمع حرمة وعندما دخل الحقل الرياضي برهن على عظم مكانته..

في التاريخ القريب - البعيد كنا صغاراً نتحلق حول الأديب الشاعر إبراهيم بن ناصر المدلج في مقر الفيصلي في حرمة التاريخية وهو يوزع علينا أدوار الحفل الثقافي.

كنا نراه شخصًا مختلفًا فقد كان الأديب والشاعر والمفكر والموجه والملهم وكان يملك ادراكًا تربويًا عميقًا .

 كان صدى كلماته يرن في آذننا المنصتة وكان يأسرنا بصدق مشاعره وكان يمثل بالنسبة لنا أنبل المقاصد فقد كان يحاول أن يترك فينا أثرًا ثقافيًا بليغًا فقد نقل إلينا بصدق وأمانة قيمه الأدبية والثقافية وكان بالفعل أمينًا ومخلصًا لمشروعه الأدبي والثقافي. 

فقد كان يحاول أن يصنع جيلًا ثقافيًا واعيًا وكان يقدمنا لنرتجل كلماتنا وأشعارنا في مجلس القويرة أو في مقر النادي القديم أو من على منصة حميان كان منظرًا رائعًا حين تلقى الأنوار حزمًا من نور على وجه رمال حميان فما أبهجه من ليل وما أجمل حميان وهو يرفل بتلك الحلة الرملية الزاهية. 

حرمة التاريخية طراز خاص يجمع ما بين البهاء والجمال أقرب ما تكون إلى الحديقة الكبرى في أناقتها المعمارية وحقولها المبهجة واليوم يمكنك أن تشبه حرمة التاريخية في موقعها ووحدتها الجغرافية ونظارتها وحقولها المبهجة بمدينة واشنطن والتي أطلق عليها الحديقة الكبرى.

حرمة التاريخية حصن التقاليد الاجتماعية الراقية ومصنع الملهمين والنابهين والكنز الأثري العريق فالمدينة عبر مراحلها الزمنية تمتلك إرثاً حضارياً وتاريخاً عريقاً شكل الأساس الحقيقي لروح المدينة.

كان الأديب إبراهيم المدلج حينها يكرّس نفسه لتجديد مجتمعه، وكان الفيصلي أحد إلهاماته لقد بدأ مع الفيصلي من نقطة الصفر، وكان الفيصلي إحدى ومضاته الذهنية والتي تولد عنها هذا الصرح الكبير. 

إذ لم يكن الفيصلي مجرد نادٍ عادي بل كان شاهدًا على تاريخ مدينة عريقة فالسر الذي يكمن في تميز الفيصلي أنه بدأ ناديًا أدبيًا ثقافيًا ما جعل منه مستودعًا لخبرات وتجارب ثقافية ورياضية وحضارية وإنسانية في مجتمع حرمة وعندما دخل الحقل الرياضي برهن على عظم مكانته. 

تذكرت الأديب إبراهيم المدلج وأنا أشاهد رئيس الفيصلي فهد المدلج يرفع كأس خادم الحرمين الشريفين عاليًا في سماء استاد الملك فهد الدولي في مهرجان رياضي كبير كانت الرياض فيه بل المملكة تحتفل بالفيصلي وهو يحقق حلم ساور الأذهان.

تقول هيلين كيلر: الحياة إما مغامرة جريئة وإما لا شيء، لقد كانت تجربة فريدة ومثيرة خاضها الفيصلي باقتدار وجدارة وشجاعة أحدثت نقلة نوعية في الفكر الرياضي الحديث.

 ولذلك كان الفيصلي مختلفًا كل الاختلاف عن غيره، إن ما تبينه سيرة هذا النادي أنه يعرف ماذا يريد بالضبط.

فعندما نقف على استراتيجيات سلسلة التطوير التي قادها الفيصلي نراه نمطًا فريدًا.

إن ما يلفت النظر في الفيصلي حضوره الواسع في المبادرات والمناسبات والمواقف والتي أحالته الى رمز مجتمعي كل يوم نسمع له قصة جديدة ومشهدًا جديدًا وهذا يظل استثناء في حياة الأندية، وهذا يضعنا وجهًا لوجه أمام حقيقة واحدة وهي أن المجتمعية والإنسانية قضية الفيصلي الكبرى فقد كان منطق الإنسانية يتمثلها في علاقاته وتعاملاته تحول فيها الفيصلي إلى كيان ذي بعد اجتماعي وإنساني فاعل مكنه من أن يأخذ دوره القوي والحيوي في مجتمع منطقة سدير. 

وهنا أعود إلى الإنجاز التاريخي ومعه أعود إلى فهد المدلج لقد أعطى فهد تعريفًا حقيقيًا للإنجاز.

 الرائع في فهد أنه ملازم لهدفه، فهد يعكس فطرة نقية ولطفًا مشاعريًا وسلوكًا عفويًا وحسًا شفافًا لديه قدرات من الطاقات أحدث تغييرًا نوعيًا في الفكر الإداري الرياضي ويمتلك الحلول المبتكرة وإن كانت المواهب الفريدة مهما أوتيت من طاقات  وقدرات فإنها لا تستطيع أن تنهض بمعزل عن العمل الجماعي فلقد كان هنالك رجال أقوياء بحق وقفوا إلى جانب إدارة فهد المدلج وقاموا بأعباء باهظة وكانوا العامل الحاسم في هذا الإنجاز التاريخي الكبير أذكر منهم: حمد بن محمد الدريس وعبدالله بن محمد المدلج [أبو أنس] وعبدالله بن عبد الرحمن العقيل وعبدالله بن مدلج بن ناصر المدلج هؤلاء الرجال المميزون يستحقون التقدير وأكثر من الاحترام، ولولا أنني لا أحب أن أضعهم في بحر من الثناء أعلم أنهم لا يميلون إليه أبداً -لبعدهم عن التظاهر وحب الإطراء- لنسبت جزءاً كبيراً من هذا الإنجاز التاريخي إليهم إلا أنني أشعر أن قيم الوفاء والأصالة تقتضينا أن نقول شكراً لكم ولكل أعضاء الشرف.

فهنالك مثل يتردد في ولاية تكساس الأمريكية "لا يقاس الأمر بحجم المعركة التي يخوضها المحارب ولكن بحجم المحارب الذي يخوض المعركة".       

فقد كانوا ومعهم رئيس النادي فهد المدلج وإدارته القوة الدافعة التي تقف وراء إنجازات الفيصلي المتلاحقة لقد قاموا بدور بارز في إعادة صياغة الفيصلي عبر سلسلة من النقلات النوعية والإضافات الجديدة غير العادية والتي لا يمكن تخيلها اليوم مؤكدين قوة النموذج الفيصلي في التخطيط والإدارة.

لقد مرت حرمة بنظريتين وجيلين كانت النظرية الأولى: تقوم على النهضة وهي موضوع فكري فخرّجت حرمة أجيالًا من النابهين الملهمين في مختلف الحقول العلمية والثقافية والفكرية. 

واليوم تدخل حرمة طورًا جديدًا من خلال نظريتها الثانية وهي التنمية وهي موضوع اقتصادي والتي بدأت تحتل مكانًا متقدمًا مع جيل حرمة الجديد فترقبوا تطور حرمة الجديدة مع جيلها المتطور الصاعد.