بعد صعود الباطن الأول في موسم 2016 - 2017 أعاد الكرّة في الموسم السابق وصعد للمرة الثانية في تاريخه كصعود من دوري الدرجة الأولى وتواجد للمرة الرابعة كتواجد في دوري المحترفين، يحتل فريق الباطن حتى الآن المركز الـ13 بـ30 نقطة استطاع تحقيقها من 27 مباراة.

دفاعيًا لم تتغير أرقام الباطن كثيرًا عن أول مواسم الصعود حيث إنه خرج من ثلاث مباريات بشباك نظيفة واستقبل 48 هدفا كأسوأ خامس خط دفاع في الدوري، وكذلك هو الحال هجوميًا حيث إن حصيلة الأهداف التي سجلت للفريق 36 هدفا، وهدّاف الفريق في هذه النسخة اللاعب الأنغولي فابيو آبرو بـ15 هدفا، على صعيد نتائج المنافسة أكبر نتيجة حققها الفريق في هذه النسخة هي نتيجة الثلاث أهداف والتي فاز بها الباطن في مناسبتين مختلفتين حيث حضرت هذه النتيجة من أمام فريق أبها في الجولة الرابعة من الدور الأول ومن أمام نادي الوحدة في الجولة 21 من الدور الثاني للبطولة، بينما أكبر نتيجة أمطرت بها الشباك السماوية خلال هذا الموسم هي نتيجة السبعة أهداف والتي جاءت من أمام فريق النصر في الجولة 24 من البطولة.

على صعيد الحسابات النقطية الباطن مطالب بالفوز في جميع مبارياته الثلاث المتبقية لضمان البقاء في دوري المحترفين والهروب من شبح الهبوط خصوصًا أن الفارق النقطي بينه وبين أقرب منافسيه على كرسي البقاء متقارب جدًا، حيث إن فريق الوحدة الذي يحتل المركز 14 - مركز هبوط - يتساوى مع الباطن نقطيًا إلا أن مجموع أهداف المباريات الملعوبة بين الفريقين يعطي الأولوية للباطن، وكذلك فريق ضمك الذي يحتل المركز الـ 15 - مركز هبوط - بـ29 نقطة يفرق بينه وبين الباطن نقطة واحدة فقط.

أرقام الباطن وأحواله العامة في مواسم صعوده متشابهة كثيرًا ولكن ما قد يزعج منسوبي الباطن ومشجعيه هو أن معيار الصعود والهبوط الذي كان وسيلة البقاء للباطن في موسم الصعود الأول تقرر إلغاؤه لتكون الآلية المتبعة هبوط آخر ثلاثة فرق في جدول ترتيب دوري المحترفين إلى دوري الدرجة الأولى، وصعود أول ثلاثة فرق في سلم ترتيب دوري الدرجة الأولى إلى الدرجة الأعلى، الشيء الذي ضيق الخيارات المتاحة أمام نادي الباطن لتكون الوسيلة الوحيدة للبقاء والهروب من شبح الهبوط خلال هذا الموسم هو تحقيق الفوز والتمسك بمركز الفريق الحالي.