يجتمع نخبة من أبرز المتخصصين المحليين والإقليميين والدوليين في مجال السفر والسياحة في مركز دبي التجاري العالمي اليوم الأحد 16 مايو لافتتاح فعاليات معرض سوق السفر العربي 2021، وهو أول حدث حضوري عالمي ضخم للسفر منذ بداية تفشي الجائحة. من أبرز فعاليات اليوم الأول للمعرض هو انعقاد الجلسة الافتتاحية بعنوان "السياحة من أجل مستقبل أكثر إشراقاً" والتي سيتم انعقادها من الساعة 12:00 إلى الساعة 1:00 ظهراً، ويديرها الإعلامية البريطانية الشهيرة بيكي أندرسون، مديرة تحرير ومذيعة شبكة سي إن إن الإخبارية في أبوظبي، وتضم الجلسة كلاً من المتحدثين: سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، والدكتور طالب الرفاعي، الأمين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة وسكوت ليفرمور، كبير الاقتصاديين المتخصصين في منطقة الشرق الأوسط بـ "أكسفورد إيكونوميكس"، وثويب محمد، العضو المنتدب لشركة جزر المالديف للتسويق والعلاقات العامة. وفي وقت لاحق من فترة ما بعد الظهر سيتم انعقاد جلسة أخرى بعنوان "السياحة في مرحلة ما بعد التعافي من كوفيد-19" ابتداءً من الساعة 2:00 وحتى الساعة 3:00 بعد الظهر، وتضم كلاً من المتحدثين: الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات، والسيد زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة في مملكة البحرين ورئيس هيئة البحرين للسياحة والمعارض، والسيد هيثم مطر العضو المنتدب للهند والشرق الأوسط وإفريقيا لفنادق ومنتجعات IHG.

ومن الفعاليات الرئيسة الأخرى التي ستُعقد في اليوم الأول من الحدث، منتدى السياحة الصيني الذي سيتم انعقاده من الساعة 4 مساءً إلى الساعة 5 مساءً، وسيتم تسليط الضوء من خلاله على أحدث اتجاهات السفر للخارج من الصين بالإضافة إلى أفضل طريقة لتلبية هذا الطلب، وسيضم نخبة من أعضاء اللجنة المحترمين الذين يمثلون منظمات إدارة الوجهات السياحية وتجارة السفر الصينية الخارجية بما في ذلك سعادة السيد زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة في مملكة البحرين ورئيس هيئة البحرين للسياحة والمعارض، والدكتور طالب الرفاعي، الأمين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، والدكتور آدم وو، الرئيس التنفيذي لشركة "سي بي إن ترافيل آند مايس" و"وورلد ترافيل أونلاين"، وسوماثي راماناثان، نائب الرئيس ومديرة إدارة تسويق الوجهة التجارية في إكسبو 2020 دبي، وهيلين شابوفالوفا، مؤسسة ومديرة شركة "بان أوكرانيا"، والسيدة ألما أو يونغ، مديرة إدارة المشاريع والشراكات الاستراتيجية لدى مجموعة «إعمار للضيافة»، والسيد وانغ، المؤسس والعضو المنتدب لشركة "هاي واي للسفر والسياحة".

وبهذه المناسبة، قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: "هذا العام أكثر من أي عام آخر، عملنا به جنبًا إلى جنب مع شركائنا والجهات الراعية معًا بشكل وثيق كي نتمكن من إقامة هذا الحدث الضخم بشكل حضوري، والذي سيحدد أسلوب صناعة السفر والسياحة في الشرق الأوسط للأشهر المقبلة المتبقية من العام الجاري.

وأضافت كورتيس قائلة: "سوف نتطلع إلى الاستفادة من أحدث الاتجاهات والفرص، بالإضافة إلى مواجهة التحديات بشكل مباشر من خلال الحلول المبتكرة بالتعاون مع الحكومات والجمعيات التجارية والمتخصصين في الصناعة والمؤثرين الذين يعملون معاً بانسجام تام".

الآن في عامه الثامن والعشرين، سيتم انعقاد النسخة الحية من معرض سوق السفر العربي 2021 تحت شعار "بزوغ فجر جديد للسفر والسياحة"، في مركز دبي التجاري العالمي، في الفترة الممتدة ما بين يوم الأحد 16 إلى يوم الأربعاء 19 مايو 2021، وستشارك في فعاليات المعرض 62 دولة يمثلها كلاً من: الشركات العارضة الرئيسة والمشاركة، وتشمل أبرز الدول المشاركة كلاً من: الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والبحرين، وألمانيا، وقبرص، وتركيا، ومصر، والأردن، وإيطاليا، وإسرائيل، واليونان، والهند، وإندونيسيا، وماليزيا، وكوريا الجنوبية، وجزر المالديف، والفلبين، وتايلاند، والمكسيك، والولايات المتحدة الأميركية، وهذا ما يؤكد أهمية وقوة الحدث من جهة، وانتشاره وشعبيته الدولية من جهة أخرى.

وسيتم خلال المعرض انعقاد 67 جلسة مؤتمر مع أكثر من 145 متحدثًا محليًا وإقليميًا ودوليًا، كما يتضمن برنامج مؤتمر معرض سوق السفر العربي 2021 فعالية المسرح العالمي (غلوبال ستيج) لسوق السفر، والذي سيستضيف قمة الصناعة الفندقية والمنتديات المخصصة للأسواق الرئيسة المصدرة للسياح مثل: المملكة العربية السعودية والصين، وانعقاد مؤتمر دولي للسياحة والاستثمار، بالإضافة إلى جلسة خاصة تركز على العلاقات الخليجية الإسرائيلية، وأخرى على قطاع الطيران.

ومن الفعاليات الأخرى التي يتضمنها المعرض هو انعقاد فعالية ترافيل فورورد، إذ سيجتمع نخبة من المتحدثين الرئيسين رفيعي المستوى بالإضافة إلى مجموعة من أبرز خبراء التكنولوجيا على مستوى العالم لمدة أربعة أيام على مسرح ترافيل فورورد، حيث ستتاح الفرصة لالتقاء الموردين والمندوبين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وخارجه بهدف تعزيز توجهات تكنولوجيا السفر، وتقديم رؤى رائدة حول أحدث التقنيات والاتجاهات التي ستشكل بلا شك مستقبل السفر والسياحة.

كما ستكون هذه النسخة وللمرة الأولى نسخة هجينة، حيث سيتم إطلاق حدث افتراضي لسوق السفر العربي بعد انتهاء الحدث الرئيس بأسبوع، حيث تهدف الشركة المنظمة من خلال ذلك إلى الوصول لشريحة أكبر من المهتمين والعاملين في هذه الصناعة، وذلك من خلال الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي، الذي أقيم للمرة الأولى في وقتٍ سابق من العام الماضي، وأثبت نجاحه الكبير في جذب 12,000 زائر من 140 دولة.

وتابعت كورتيس حديثها قائلة: "من الضروري جداً أن نقوم بإدراج نسخة افتراضية في أسبوع السفر العربي لأن العديد من المتخصصين والخبراء في هذا المجال من جميع أنحاء العالم لا يمكنهم حالياً حضور الحدث الحضوري في كل عام، ولا سيما هذا العام نتيجةً لاستمرار تطبيق قيود السفر المفروضة الناجمة عن انتشار جائحة (كوفيد-19)".