يظهر بمشيئة الله تعالى القمر وكوكب عطارد يوم غد الخميس أول أيام عيد الفطر المبارك في حالة اقتران تفصل بينهما 2.4 درجة، ويمكن رؤية الاقتران بالعين المجردة فوق الأفق الغربي بعد غروب الشمس مباشرة.

أوضح ذلك لـ"واس" رئيس قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور حسن محمد عسيري, مبينًا أنه عند الاقتران يظهر الجرمان للناظر وكأنهما متجاوران بينما تفصل بينهما في الواقع مسافة شاسعة، حيث يبعد عطارد عن الأرض في وقت الاقتران نحو 136 ألف كم بينما يبعد القمر نحو 404 آلاف كم، وظواهر الاقتران تحدث عندما يقع جرمان سماويان قريبان من بعضهما البعض على نفس خط الطول السماوي.

من جانب آخر يصل كوكب عطارد يوم الاثنين المقبل 17 مايو إلى أقصى استطالة شرقية له بزاوية 22 درجة، والاستطالة تمثل المسافة الزاوية بين الشمس والكوكب بالنسبة للأرض، فيما كان الكوكب قد وصل إلى أقصى استطالة غربية له خلال عام 2021 في مارس الماضي بزاوية 27.3 درجة، وتعد الاستطالة القصوى فرصة مناسبة ووقتاً ملائماً لرصد الكوكب الذي تصعب رؤيته في معظم الأوقات نظراً لوقوع مداره بالقرب من الشمس.

وأفاد الدكتور عسيري أنه عند الاستطالة القصوى الشرقية يمكن رؤية كوكب عطارد لفترة قصيرة بعد غروب الشمس مباشرة فوق الأفق الغربي بينما يرى الكوكب قبل شروق الشمس مباشرة فوق الأفق الشرقي عندما يقع في استطالته القصوى الغربية.

وتتراوح زاوية الاستطالة القصوى لكوكب عطارد بين 18 و 28 درجة وهذا التفاوت في القيم ناتج عن المدار البيضاوي الشكل للكوكب.