أصيب مهاجم ميلان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في ركبته في لقاء القمة ضد يوفنتوس (3 - صفر) في الدوري الإيطالي، وذلك قبل 5 أسابيع من مباراة منتخب بلاده الأولى ضد إسبانيا في كأس أوروبا 2020. وشعر زلاتان (39 عاماً) بألم لدى محاولته السيطرة على إحدى الكرات المشتركة مع المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت، وبقي في الملعب لحوالي الدقيقتين بعدها قبل أن يخرج ويحلّ الكرواتي انتي ريبيتش بدلاً منه في الدقيقة 66.

وكان «إبرا» جدّد عقده للتو مع ميلان لموسم إضافي حتى يونيو 2022، وعاد إلى صفوف منتخب بلاده المشارك في نهائيات كأس أوروبا الشهر المقبل وذلك بعد خمس سنوات على اعتزاله اللعب دولياً. وستخوض السويد أولى مبارياتها في النهائيات القارية في 14 يونيو المقبل ضد إسبانيا.

وأظهر التلفزيون الإيطالي صوراً لإبراهيموفيتش في نهاية المباراة وهو واقف على حافة الملعب وقد ضمد ركبته اليسرى محتفلاً بفوز الروسونيري الكبير على السيدة العجوز بثلاثية نظيفة، ليعزز الأوّل من حظوظه في المشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل بعد غياب لسنوات عدة. ولم يبد مدرب ميلان ستيفانو بيولي أي علامات قلق بشأن إصابة إبراهيموفيتش بقوله: «لم يكن زلاتان في حالة بدنية بنسبة 100 في المئة وشارك في نصف حصة تدريبية. كان يشعر ببعض الألم في ركبته، نأمل ألا يكون الأمر خطيراً، وسنقيم حالته في الأيام المقبلة».

وكان زلاتان تعرّض لإصابة خطيرة في أربطة الركبة عندما كان يدافع عن ألوان نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي في المباراة ضد أندرلخت البلجيكي في الدوري الأوروبي في فبراير 2017 غاب على إثرها حوالي 9 أشهر عن الملاعب انضم خلال فترة تعافيه منها إلى صفوف لوس أنجلوس غالاكسي الأميركي.