توافد المصلين إلى المسجد الحرام للإفطار في البيت العتيق، صلاة التهجد ليلة (27)، حيث تناول زوار وقاصدي المسجد الحرام الإفطار، وأدى المصلين صلاة المغرب والعشاء وتراويح ليلة السابع والعشرين من رمضان، وسط منظومة متكاملة من الخدمات.

حيث جندت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي كافة كوادرها البشرية وإمكاناتها لخدمة ضيوف بيت الله الحرام، ليؤدوا مناسكهم وسط بيئة صحية آمنة مطمئنة محفوفة بالخشوع والسكينة.

وأعدت الرئاسة العامة لاستقبال المصلين خطة لضمان سلامة قاصدي وزوار المسجد الحرام وتحقيق تطلعات ولاة الأمر –حفظهم الله-، أبرزها تطهير وتعقيم المسجد الحرام، وخدمات السقيا ، وتنظيم الحشود، عبر الأبواب والممرات، ومعالجة الظواهر السلبية، وخدمات التنقل، والتشغيل والصيانة، والمطوفين، والعربات، وإجابة السائلين، وغيرها من الخدمات التي تأتي بدعم وتوجيه ومتابعة مباشرة من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.