وقعت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالشراكة مع جمعية المودة للتنمية الأسرية ومؤسسة عبدالله بن إبراهيم السبيعي الخيرية ومؤسسة عبد العزيز بن عبد الله الجميح الخيرية اتفاقية تعاون لتقديم برنامج تدريبي لأخصائي الحماية (الاجتماعية والنفسية) من منسوبي الإدارة العامة للحماية في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وجمعيات التنمية الأسرية في المملكة، وذلك تمهيداً لإسناد خدمة الحماية الأسرية للقطاع غير الربحي.

وكان في توقيع الاتفاقية سعادة وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المساعد للتوجيه الاجتماعي المهندس أحمد بن محمد الحديثي و أمين عام مؤسسة عبدالله بن إبراهيم السبيعي الخيرية سعادة الدكتور حسن بن محمد شريم و المدير التنفيذي لمؤسسة عبدالعزيز الجميح الخيرية سعادة الأستاذ عبدالكريم بن عبدالرحمن الصالح ومن جمعية المودة المدير العام الأستاذ محمد بن علي آل رضي

وجاء توقيع هذه الاتفاقية لتنفيذ البرنامج التدريبي بالشراكة ما بين وزارة الموارد البشرية وجمعية المودة ومؤسسة عبدالله السبيعي الخيرية ومؤسسة عبدالعزيز الجميح الخيرية لتأكيد أهمية الشراكة بين الجهات الحكومية والقطاع غير الربحي وعلى الثقة الكبيرة التي منحتها الوزارة لجمعية المودة ولمؤسسات القطاع غير الربحي لإسناد المشاريع الحكومية لها للقيام بها، ولاسيما أن هذه المؤسسات هي الأجدر بتنفيذ هذه المشاريع؛ لأنها هي التي تعمل في المجال نفسه، ولديها الخبرة الكبيرة، وهي الأعرف بالتحديات التي تواجهها.

حيث سيتم خلال هذا البرنامج التدريبي تكوين لجنة فنية للمشروع تضم أربعة أعضاء من جميع الأطراف، مع تحديد الأدوار المطلوبة لعمل اللجنة. ثم اختيار المدربين وفق المعايير المعتمدة المحددة من قِبل اللجنة الفنية ثم البدء في تدريب مجموعة من أخصائي الحماية (الاجتماعية والنفسية) من منسوبي وزارة الموارد البشرية و من منسوبي جمعيات التنمية الاسرية في المملكة لعدد (200 ) متدرباَ وذلك من خلال الحقائب التدريبية الخاصة بمبادرة الشراكة مع القطاع غير الربحي لزيادة التغطية الجغرافية للحماية الاجتماعية على الحزم والبرامج التدريبية وسوف يتم اختيار المتدربين وفق المعايير المعتمدة عن طريق اللجنة الفنية وتقديم محاضرات علمية للحقائب التدريبية عن بعد، وورش عمل للبرامج التدريبية حضورياً.

وتأتي هذه الاتفاقية ضمن مساعي وزارة الموارد البشرية في خططها إلى بناء شراكات استراتيجية وعلاقات تكاملية مع مؤسسات القطاع غير الربحي لتحقيق رؤية المملكة 2030 نحو مجتمع تنموي فعًال.

يُذكر أن وزارة الموارد البشرية قد وقعت سابقا اتفاقية تعاون مع جمعية المودة للتنمية الأسرية لتشغيل مركز الحماية بمحافظة جدة وتقديم البرامج المصممة لضحايا العنف والمعتدين، وتهدف هذه الاتفاقية إلى حماية النساء والأطفال وإعادة تأهيل المعتدين وتقديم البرامج المساندة لهم وإيجاد دور لإيواء المعنفين والمعنفات عبر إسناد الخدمة للقطاع غير الربحي.

وقدم الأستاذ محمد آل رضي مدير عام جمعية المودة الشكر لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ممثلة في سعادة المهندس أحمد بن محمد الحديثي على الثقة الكبيرة التي منحتها الوزارة للقطاع غير الربحي . كما يتقدم بالشكر لمؤسسة عبدالله بن إبراهيم السبيعي الخيرية ومؤسسة عبدالعزيز الجميح الخيرية للشراكة في تنفيذ هذ البرنامج التدريبي . وذلك يأتي ضمن الأهداف التي تعمل عليها المودة في تأهيل الممارسين في شؤون الأسرة حيث تم مؤخرا توقيع عدد من الاتفاقيات مع عدة جهات وذلك عبر تطوير البرامج المتعلقة بالأسرة وتأهيل المختصين في ضوء تحقيق التنمية الأسرية المستدامة ، مع ضمان الجودة والمعايير العالمية، لسد فجوة الاحتياج لكوادر سعودية مؤهلة، وبناء شراكة استراتيجية مع مؤسسات التنمية الاسرية في المملكة ضمن برنامج التحويل الوطني ورؤية 2030 م .