دعا مسؤول يمني، المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى النهوض بمسؤولياتهم وفق مواثيق ومبادئ الأمم المتحدة، والضغط على النظام الإيراني لوقف تدخلاته المزعزعة لأمن واستقرار اليمن والمنطقة، ودوره في تقويض الجهود الدولية للتهدئة وحل الأزمة في اليمن بطريقة سلمية.

وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، إن اعترافات قيادات النظام الإيراني الواضحة وآخرها تصريح مساعد قائد ما يسمى بـ" فيلق القدس" المدعو رستم قاسمي، عن دور طهران في الانقلاب، وتقديمها دعما عسكريا لميليشيا الحوثي، وانخراطها في القتال إلى جانب الحوثيين على الأرض، يعد انتهاكاً صارخاً للقوانين والمواثيق الدولية، وتحدياً سافراً لإرادة المجتمع الدولي.

وأكد الوزير اليمني، أن هذه التصريحات تعيد تسليط الضوء على الدور الإيراني المزعزع لأمن واستقرار اليمن، ومسؤوليته عن المأساة الإنسانية التي خلفتها الحرب في بلاده، واستخدام طهران ميليشيا الحوثي أداة لتنفيذ أجندتها التوسعية وسياسات نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة، وتهديد المصالح الدولية في البحر الأحمر وباب المندب.

وقال في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) إن اليمنيين بمختلف مكوناتهم وأطيافهم السياسية والاجتماعية مطالبين بإدراك طبيعة المعركة التي يخوضونها والعدو الذي يتربص بهم ويستهدف هويتهم وحاضرهم ومستقبلهم وسلخهم عن محيطهم العربي، والتوحد والاصطفاف في التصدي للمشروع التوسعي الإيراني وأداته في اليمن المتمثلة بميليشيا الحوثي.